مسيرة حاشدة في جسر الزرقاء تنديدًا بتفشي الجرائم

جسر الزرقاء - صفا

شارك المئات في مسيرة احتجاجية في جسر الزرقاء بالداخل الفلسطيني المحتل، تنديداً بأحداث العنف وجرائم القتل المتفشية في البلدة.
وانطلقت المسيرة من المركز الجماهيري وصولاً إلى المدرسة الثانوية.
ورفع المتظاهرون خلال المسيرة لافتات منددة بالعنف والجريمة كما ارتدوا قمصانا حملت أسماء وصور ضحايا جرائم القتل، كتب على بعض اللافتات "بدنا نعيش بأمان"، "جسر الزرقاء تحارب الإجرام"، "بكفي قتل بكفي دم".
وجاءت المسيرة بدعوة من المجلس المحلي في جسر الزرقاء ولجنة إفشاء السلام المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا، وضمن سلسلة من الخطوات الاحتجاجية لمحاربة الجريمة المتفشية في البلدة.
وشارك في المسيرة رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، ورئيس بلدية أم الفحم سمير محاميد، رئيس لجنة إفشاء السلام الشيخ رائد صلاح ورئيس مجلس جسر الزرقاء مراد عماش.
وتسود بلدة جسر الزرقاء حالة من الاستنكار والغضب العارمة إثر تصاعد أعمال العنف والجريمة، والتي كان آخر ضحاياها الشاب زاهي جربان الذي قُتل برصاص شرطة الاحتلال، فيما أصيب شقيقه بجروح خطيرة أواخر الشهر الماضي.
وجاءت الجريمة بعد أيام من مقتل فتي وإصابة أخر وخاله بجروح متفاوتة في جريمة إطلاق.
ووصل عدد ضحايا جرائم القتل في الداخل الفلسطيني منذ بدء العام الجاري لـ100 قتيل.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك