الأسير أبو حميد يعجز عن إتمام الزيارة بسبب آلامه الحادة

رام الله - صفا

قال مكتب إعلام الأسرى، يوم الخميس، إن الأسير ناصر أبو حميد يعجز عن إتمام زيارة عائلته له، بسبب الآلام الحادة التي يعاني منها، وعدم مقدرته على الحديث، والصعوبة البالغة في التنفس.

وأشار المكتب إلى أن عائلة الأسير أبو حميد انتهت من زيارته في سجن "الرملة"، ولم يتمكن من إكمال الزيارة، بسبب الآلام الحادة التي يعاني منها، وتم إعادته إلى القسم بعد دقائق من نقله إلى غرفة الزيارة.

يُذكر أن الحالة الصحية للأسير أبو حميد آخذة في التدهور بشكلٍ سريع، ويمر في مرحلة حرجة للغاية، وهو يعاني من آلام حادة، كما يشتكي من الهزال الشديد وعدم قدرته على المشي والتنفس، ويتنقل على كرسي متحرك، وتلازمه أنبوبة الأوكسجين بشكل دائم.

وفي آخر تقرير حول وضعه الصحي، قال الأطباء إنّه لم يعد هناك جدوى من إعطاء الأسير أبو حميد علاجًا إشعاعيًا، لأن ذلك من شأنه أن يخلق مشاكل وآلام، وأنهم قرروا فقط مضاعفة المسكنات.

والأسير أبو حميد محكوم بالسجن المؤبد سبع مرات و(50) عامًا، وتعرض للاعتقال الأول إبان انتفاضة الحجارة عام 1987 وأمضى أربعة أشهر، وأعيد اعتقاله مجددًا وحكم عليه بالسجن عامين ونصف.

وأفرج الاحتلال عن أبو حميد عقب الحكم المذكور، ليعاد اعتقاله للمرة الثالثة عام 1990، وحُكم عليه بالسجن المؤبد، وأمضى من حكمه أربع سنوات لكن تم الإفراج عنه مع الإفراجات التي تمت في إطار المفاوضات، إلا أن الاحتلال أعاد اعتقاله عام 1996 وأمضى ثلاث سنوات.

ر ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك

تداعيات الزلزال المدمر في تركيا وسوريا