الهيئة: الأسيرات يُواجهن ظروفًا حياتية صعبة

رام الله - صفا

قالت هيئة شؤون الأسرة والمحررين إن الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال الإسرائيلي يواجهن ظروفًا حياتية صعبة، دون مراعاة لحقوقهن الجسدية والنفسية، في محاولة لملاحقة المرأة وردعها وتحجيم دورها.

وأوضحت الهيئة في بيان وصل وكالة "صفا" يوم الخميس، أن الكاميرات تتواجد في ساحة الفورة، وترتفع نسبة الرطوبة في الغرف خلال فترة الشتاء.

وأضاف أن الأسيرات يضطررن إلى استخدام الأغطية لإغلاق الحمامات، في حين تتعمد إدارة السجن قطع التيار الكهربائي المتكرر عليهن، عدا عن (البوسطة) التي تُشكّل رحلة عذاب إضافية لهن، خاصة الأسيرات المصابات واللواتي يُعانين من أمراض.

ونقلت محامية الهيئة حنان الخطيب تفاصيل وضع الأسيرات القابعات في سجن "الدامون"، البالغ عددهن 33 أسيرة، منهم 3 أسيرات ذوات أحكام إدارية هن" شروق البدن، بشرى الطويل، ورغد الفنة".

وأشارت إلى أنه تم تمديد الاعتقال الإداري مؤخرا للأسيرة شروق البدن بثلاثة اشهر، كما يبلغ عدد القاصرات اثنتان ( نفوذ حماد، وزمزم قواسمة).

وأضافت الخطيب أن الأسيرة ميسون الجبالي (28 عامًا) من مدينة بيت لحم، دخلت عامها الثامن بالأسر، وهي من ذوات الأحكام العالية، تقضي حكمًا بالسجن لمدة 15 عامًا.

كما حددت محكمة الأسيرة أسيل الطيطي بتاريخ 29.11.2022، وصنفوها أسيرة ذات خطورة عالية للهرب (سجاف-סג"ב)، وهذا يعني أنه كلما تم نقلها من وإلى غرفتها يتم تقييد يديها ورجليها بالأصفاد الحديدية.

وطالبت الهيئة المؤسسات الحقوقية والانسانية المحلية والدولية، وخاصة الجمعيات والاتحادات النسوية، بضرورة التحرك لتفعيل الشارع الإقليمي والدولي لمساندة ومناصرة الأسيرات الفلسطينيات، والضغط بكل الوسائل والطرق لوقف الجرائم المستمرة بحقهن.

ر ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك