معتقلة إداريًا منذ 2019

عواودة تدعو لوقفة إسناد مع الأسيرة البدن وكافة الأسيرات في سجون الاحتلال

الضفة الغربية - صفا

  دعت الناشطة انتصار عواودة، لوقفة إسناد مع شروق البدن وكافة الأسيرات في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وحملت عواودة الاحتلال مسؤولية الإيذاء والجريمة التي تلحق بالأسيرة شروق البدن، نتيجة التمادي بظلهما عبر الاعتقال الإداري وتمديده لسنوات.

وأضافت "الاحتلال المجرم لم يرحم رجلًا ولا امرأة ولا شيخًا ولا طفلًا، فكان منهم الأسير والشهيد، فالاعتقال الإداري طال المرأة كالرجل ويمدد لهم في الاعتقال ما شاء، وهو يمثل وجهه الحقيقي وبطشه".

وطالبت عواودة الجهات الرسمية الفلسطينية التحرك والضغط على الاحتلال لوقف جريمة الاعتقال الإداري بحق الفلسطينيين عامة والنساء خاصة.

كما طالبت المؤسسات الحقوقية التحرك والمؤسسات الفلسطينية عامة للضغط على دولة الاحتلال لوقف التمادي بظلم الأسيرات.

وتواجه الأسيرة شروق البدن (28 عامًا) من بلدة تقوع في بيت لحم، جريمة الاعتقال الإداريّ منذ عام 2019.

وتعرضت الأسيرة البدن تعرضت للاعتقال لأول مرة في الـ 15 من تموز/ يونيو 2019، وأمضت عامًا رهن الاعتقال الإداريّ، وأُعيد اعتقالها في شهر سبتمبر/ أيلول 2020، وأمضت 8 شهور كذلك، وأُفرج عنها في شهر مايو/ أيّار 2021، ثم أُعيد اعتقالها في الثامن من ديسمبر/ كانون الأول 2021".

وجددت مخابرات الاحتلال الاعتقال الإداريّ للأسيرة البدن قبل أيام، بعد أن كان من المتوقع الإفراج عنها في هذا الشهر.

ويُذكر أنّ الأسيرة البدن أم لطفلة، وتقبع اليوم في سجن "الدامون" إلى جانب 33 أسيرة فلسطينية بينهن ثلاثة معتقلات إداريّاً وهنّ: بشرى الطويل، وشروق البدن، ورغد الفني.

م غ
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك