يعاني ظروف عزل قاسية

الهيئة: تضيق وضغط شديد من إدارة "عسقلان" على الأسير الزبيدي

رام الله - صفا

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، يوم الأحد، بأن الأسير المعزول زكريا زبيدي (45 عامًا) من مخيم جنين، ما زال يعاني ظروف عزل قاسية، بهدف تضييق الخناق عليه وإبعاده عن المطالبة بأدنى حقوقه، التي كفَلتها الأنظمة والقوانين الدولية.

وأضافت الهيئة في بيان وصل وكالة "صفا"، أن الأسير الزبيدي أبلغ محاميه كريم عجوة خلال زيارته له بسجن "عسقلان"، أنه عندما تم نقله إلى عزل "عسقلان" تم وضعه بالبداية في غرفة عزل سيئة للغاية وذات رائحة كريهة ومزودة بكاميرات، وهي ذات الغرفة التي كان معزول بها الأسير أحمد مناصرة، وبعد ساعات نُقل إلى غرفة أخرى.

وأشار الزبيدي إلى وجود تفتيشات مستمرة لغرفة العزل التي يوجد بداخلها، إذ يتم إجراء تفتيشات بشكل يومي، بالإضافة إلى تفتيشات أسبوعية من قبل الوحدات التابعة لإدارة السجون.

وأوضح أن إدارة المعتقل لا تسمح له بالخروج لساحة "الفوره"، إلا لساعة واحدة فقط، واصفًا الطعام الذي تقدمه الإدارة بالسيئ.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت زبيدي في 27/ يناير 2019 بعد اقتحام مدينة رام الله، كما أنه أحد الأسرى الستة الذين تمكنوا من انتزاع حريتهم من سجن "جلبوع" خلال أيلول/ سبتمبر الماضي.

وأعادت اعتقاله ورفيقه الأسير محمد العارضة قرب قرية أم الغنم في الجليل الأسفل، وصُدر بحقه حكمًا بالسجن الفعلي 5 سنوات وغرامة مالية بقيمة 5 آلاف شيقل، مع وقف تنفيذ من 8 أشهر إلى 3 سنوات.

د ف/ر ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك