الاحتلال يُمدد إبعاد الباحث أبو دياب عن الأقصى شهرًا

القدس المحتلة - صفا

سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، يوم الأربعاء، الباحث المختص في شؤون القدس فخري أبو دياب قرارًا جديدًا بالإبعاد عن المسجد الأقصى المبارك لمدة شهر.

وقال الباحث أبو دياب لوكالة "صفا" إن مخابرات الاحتلال سلمته اليوم قرارًا باطلًا بالإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة شهر ينتهى بتاريخ 26 تشرين ثاني/نوفمبر الجاري، موقعًا من "قائد لواء المنطقة الوسطى" في شرطة الاحتلال.

وكانت مخابرات الاحتلال أبعدت الأربعاء الماضي، أبو دياب عن الأقصى ومحيطه لمدة أسبوع، على أن يعود في 2 نوفمبر، لاستلام قرار بتمديد إبعاده.

وأوضح حينها، أن مخابرات الاحتلال وجهت له خلال التحقيق معه عدة تهم، من بينها "دعم المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى، وإثارة الشغب، وعرقلة دخول المستوطنين للمسجد"، إلا أنه نفى كل التهم الموجهة إليه جملةً وتفصيلا.

وفي الآونة الأخيرة، كثفت سلطات الاحتلال من ملاحقتها واستهدافها للنشطاء والباحثين المقدسيين، من خلال الاعتقال والإبعاد، والحبس المنزلي، وإصدار قرارات بهدم المنازل، ناهيك عن سحب التأمين الصحي، وغيرها من الانتهاكات.

ر ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك

آلاف القتلى جراء زلزال تركيا وسوريا