نعت الشهيد "ريان".. الفصائل تبارك عملية الدهس غرب رام الله

غزة - صفا

نعت فصائل وقوى فلسطينية الشهيد حباس ريان، والذي ارتقى صباح اليوم الأربعاء خلال تنفيذه عملية الدهس غرب رام الله، والتي أسفرت عن إصابة ضابط إسرائيلي بجراح خطيرة.

وباركت هذه الفصائل عملية الدهس، محذرة الاحتلال الإسرائيلي من عواقب استمرار جرائمه

وزفّت حركة المقاومة الإسلامية "حماس " الشهيد حباس عبد الحفيظ ريان (54عامًا) من بلدة بيت دقو، وباركتً عمليته البطولية.

وحذّرت حركة "حماس" الاحتلال من عواقب استمرار جرائمه واستفزازاته اليومية، وخاصة بحق المسجد الأقصى المبارك.

ودعت أبناء شعبنا إلى مواصلة الاستنفار وتفعيل كل أدوات المقاومة الشاملة حتّى تحقيق آمال شعبنا في الحرية والعودة، مشددة على أن "عدونا لا يفهم إلا لغة القوة، وما ضاع حق وراءه مطالب".

كما باركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين عملية الدهس في رام الله، ونعت الشهيد حباس ريان والد الأسير قصي والمحرر عاصم.

وأكدت حركة الجهاد في بيان وصل "صفا"، على أن هذه العملية الشجاعة تثبت إصرار شعبنا على مقاومة الاحتلال وتبعث برسالة

كما تقدمت بالتعزية والمباركة من عائلة الشهيد البطل أبو عاصم، ومن أبنائه الأسرى والمحررين، ومن أهلنا المرابطين في القدس المحتلة،

بدورها قالت حركة المجاهدين الفلسطينية في بيان وصل "صفا":" نبارك عملية الدهس على حاجز بيت عور غرب رام الله التي تثبت تمسُّك الأجيال المتلاحقة من أبناء شعبنا بحقنا في تحرير الأرض والمقدسات من دنس الاحتلال".

وأضافت "نشدّ على أيدي المقاومين الأبطال في الضفة الباسلة الذين أذاقوا المحتلَّ الإسرائيلي المذلّةَ بعملياتهم الفدائية البطولية، وأشعلوا الأرض ناراً تحت أقدام الجنود والمغتصبين ".

وأكدت حركة المجاهدين على أن هذا الخيار الذي ينتهجه شعبنا المنتفض في الضفة يؤكد أن الخلاص يكون باستمرار تصاعد المواجهة مع المحتل في كافة الميادين.

أ ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك