في الذكرى الـ 105

"حماس": الجريمة لا تسقط.. وإبطال "وعد بلفور" مسؤولية الأمة والأحرار

غزة - صفا

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إن مجازر وجرائم القتل والتهجير والإبعاد التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي ضد الأرض والشعب الفلسطيني منذ "وعد بلفور" المشؤوم إلى اليوم، لن تسقط بالتقادم، وستبقى شاهدة على إرهاب هذا الاحتلال الغاشم.

ودعت حركة "حماس" اليوم الأربعاء في بيان وصل "صفا" بمناسبة الذكرى الـ 105 لـ "وعد بلفور"، إلى تحرّك دوليّ جاد وفاعل لوقفها ومحاسبة قادة الاحتلال ومرتكبيها كمجرمي حرب في المحاكم الدولية.

وشددت على أن مسؤولية إبطال كلّ مخلّفات "وعد بلفور"، هي مسؤولية تاريخية متجدّدة، وواجب وطنيّ وقوميّ وأمميّ تتشارك فيها الأمَّة قاطبة وكل الأحرار في العالم، لوضع حدّ لإرهاب الاحتلال وعزله ونبذه دوليًا، ودعم صمود شعبنا ونضاله المشروع.

وأضافت " مئة وخمسة أعوام تمرّ اليوم على أكبر خطيئة تاريخية ارتُكبت ضدّ الشعب الفلسطيني وأرضه التاريخية، اقترفتها يدُ بريطانيا فيما يسمّى "وعد بلفور"، هذا الوعد المشؤوم بإقامة "وطن قوميّ لليهود على أرض فلسطين"، ارتُكبت على إثره المجازر البشعة بحقّ شعبنا الأعزل، وهُجّر من أرضه قسراً في المنافي، وما زال يعيش آثارها الكارثية إلى اليوم".

وتابعت "تأتي ذكرى "وعد بلفور" هذا العام، وشعبنا الصَّابر المرابط في القدس والمسجد الأقصى المبارك، والضفة، والداخل المحتل، وقطاع غزّة ومخيمات اللجوء والشتات، يواصل ملحمة الصمود والثبات والمقاومة، في سبيل انتزاع حقوقه وتحرير أرضه ومقدساته، ليثبت للعالم أنَّ ذاكرته حيّة تأبى النسيان، رافضة كلّ الوعود الزَّائفة والاتفاقيات الباطلة".

واعتبرت "حماس" أن "وعد بلفور" وما تلاه من خطايا سياسية ومجازر إنسانية ضدّ شعبنا وحقوقنا وأرضنا التاريخية، واستمرار الانحياز والدَّعم الأمريكي للاحتلال ، وسياسة ازدواجية المعايير التي تمارسها بعض الدول الغربية، هي محاولات لن تفلح في تثبيت المشروع الصهيوني على أرضنا، ولن تستطيع تغييب أو طمس قضية شعبنا العادلة.

وأكدت على أن مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، هما مركز الصراع مع العدو الغاشم، الذي ما زال يمعن في خطط تهويدهما في حرب متصاعدة من أجل فرض أمر واقع عبر عمليات التدنيس والاقتحامات الاستفزازية.

وشددت على أن حقّ عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجّروا منها قسراً هو حقّ شرعي وقانوني ثابت، لا تراجع عنه ولا تفريط فيه أو مساومة عليه.

وفي السياق، دعت حركة "حماس" إلى حماية اللاجئين في أماكن وجودهم كافة، وتوفير الحياة الحرّة الكريمة لهم في دول اللجوء، عبر تمكينهم من حقوقهم الإنسانية، حتى إنجاز تطلّعاتهم في العودة إلى مدنهم وقراهم في فلسطين.

وجددت رفضها وإدانتنا لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال، داعية أصحابها إلى التراجع عن هذا المسار الخاطئ، والوقوف مع شعبنا ونضاله المشروع في الدفاع عن أرضه ومقدساته.

ودعت شعبنا في كل أماكن وجوده إلى مواصلة مسيرته النضالية بكل الوسائل، تمسّكاً بأرضه وحقوقه ومقدساته وهُويته الوطنية، كما دعت أمتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى مزيد من التضامن والدعم والتأييد لقضية شعبنا العادلة في تحرير الأرض وتقرير المصير.

أ ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك