أونروا تحذر من تزايد الفقر بين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

بيروت - صفا

حذرت نائبة المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) ليني ستينسيث من تزايد نسب الفقر بين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته ليني ستينسيث، بمقر وكالة "أونروا" في بيروت، تناولت خلاله نتائج زيارتها للمخيمات الفلسطينية ولقاءاتها مع عدد من المسؤولين والجمعيات الفلسطينية وتقييمها لوضع اللاجئين في لبنان.

وأشارت إلى تسجيل زيادة كبيرة وارتفاع في نسب الفقر بين اللاجئين الفلسطينيين لتبلغ ما بين 70-90%، لافتة إلى أن هذا يعني أن معظمهم غير قادر على تأمين مستلزمات الحياة اليومية.

وأبدت حزنها "للوضع المزري للمخيمات والمعاناة التي يعيشها أهلها"، مشددة على ضرورة العمل لتأمين الدعم، لأنه إذا استمر الأمر على ما هو عليه سيشكل تحديًا حتى لأوروبا في ظل الأعداد الكبيرة من المهاجرين التي تشهدها.

ورأت أن هناك خوفًا على مستقبل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان في حال لم تستطع الوكالة تقديم المزيد من الدعم لهم ولعائلاتهم.

ولفتت إلى "تراجع إرسال الأولاد الى المدارس بسبب غلاء كلفة النقل في لبنان، إلى جانب نقص في الطعام، مشيرة إلى أن عائلات فلسطينية كثيرة قالت إنها قلصت وجبات طعامها اليومية.

وطالبت بخطة طوارئ عاجلة لدعم هؤلاء، محذرة من أن الأزمة التي يعيشها لبنان تؤثر على الجميع من لبنانيين ونازحين سوريين ولاجئين فلسطينيين، إلى الفلسطينيين الذين نزحوا من سوريا.

ودعت إلى تأمين دعم طارئ قيمته 13.2 مليون دولار قبل نهاية السنة لدعم قطاعات الاستشفاء والطبابة والنقل للطلاب من اجل حصولهم على حقهم بالتعلم.

ومنذ العام 2019، يعاني لبنان أزمة اقتصادية حادّة صنفها البنك الدولي واحدة من بين أشد 3 أزمات عرفها العالم، حيث أدت إلى انهيار مالي غير مسبوق وشح في الوقود والطاقة وسلع أساسية أخرى، فضلا عن ارتفاع معدل الفقر إلى 82 بالمائة.

ويبلغ عدد اللاجئين المسجلين على لوائح "أونروا" في لبنان، نحو 463 ألفًا و664 لاجئًا، وفق تقرير أصدرته في يناير من عام 2017.

وبحسب إحصاء فلسطيني لبناني رسمي أُجري في عام 2017، يبلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين قرابة 174 ألفًا و422 لاجئًا يعيشون في 12 مخيمًا و156 تجمعًا فلسطينيًا في مختلف المناطق اللبنانية.

ر ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك