بعد أن وصف أمهات منفذي العمليات بـ"الشاذّات"

حماس: تصريحات محافظ نابلس عن "أمهات منفذي العمليات" رؤية صهيونية

غزة - صفا

قالت حركة حماس إنّ التصريحات التي تفوّه بها محافظ نابلس إبراهيم رمضان، والتي تعرّض فيها بالإساءة المباشرة للمقاومة ولأمهات الشهداء، تصريحات مُدانة وغير مسؤولة، وخارجة عن الإطار الوطني والأخلاقي الذي يلتزم به شعبنا.

وأوضح الناطق باسم الحركة فوزي برهوم أنّ محاولات محافظ نابلس صد المقاومين في نابلس عن طريقهم انطلاقًا من أنّ المقاومة لا جدوى منها، هي رؤية صهيونية لا تعبّر عن قناعات شعبنا المجاهد، الذي اتّخذ من المقاومة سبيلاً للخلاص من المحتل، بعدما أحال نهاره وليله إلى كوابيس متلاحقة، ورأى العالم جيشهم المهزوز أمام بسالة مقاومينا الأبطال.

وقال إنّ إصرار مسؤولي السلطة على التغريد خارج السرب، ومواصلة تقزيم تضحيات أبناء شعبنا، بالتوازي مع مواصلة الأجهزة الأمنية الاعتقالات السياسية والتنسيق الأمني يهدد السلم المجتمعي والحالة الوطنية المنتفضة في وجه الاحتلال وقطعان مستوطنيه الذين يصعّدون جرائمهم بحق أهلنا ومقدساتنا، وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك.

ووصف محافظ نابلس إبراهيم رمضان، اليوم، من ترسل ابنها لتنفيذ عملية ضد الاحتلال الإسرائيلي بـ"المرأة الشاذة" في تصريحات أثارت استهجانًا كبيرًا، ودفعت مجموعات "عرين الأسود" لمطالبته بالاستقالة.

وقال رمضان خلال حديث مع إذاعة محلية:" هناك أمهات شاذات أرسلت أبناءها لتنفيذ عملية والانتحار، ويعتقد الناس أنها أم مناضلة، لكنها ليست أم من ترسل ابنها للموت".

أ ك
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك