أبو بكر: تمديد اعتقال عواودة قد يكون مقدمة لإلغاء الاتفاق

رام الله - صفا

أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، أن تلاعب محكمة الاحتلال في الاتفاق المبرم مع الأسير خليل عواودة وتمديد اعتقاله أكثر من مرة يهدف به توجيه رسالة لكافة الوسطاء والمؤسسات الدولية التي تدخلت من أجل الأسير في فترة إضرابه.

وقال أبو بكر في تصريح صحفي:" إن الاحتلال يتعمد التلاعب في اتفاقه مع الأسير عواودة كون الأسير في فترة إضرابه أحدث ضجة كبيرة وقلب المؤسسات الدولية والحقوقية عليها، بالإضافة لوضع الإفراج عنه ضمن الشروط الأساسية لاتفاق وقف إطلاق نار والذي أبرم مؤخراً بين الاحتلال وحركة الجهاد الإسلامي".

واعتبر أن تمديد اعتقال عواودة قد يكون مقدمه لإلغاء الاحتلال الاتفاق المبرم والذي يقضي بالإفراج عن الأسير خليل في 2/10/2022م، خاصة وأن الاحتلال طبعه الغدر والخيانة ونقض اتفاقه مع الأسير عواودة لن يكون بالجديد عليه فهذا ديدنه المعهود.

واستشهد بإخلاله بالاتفاق الأول مع الأسير عواودة الذي كان يقضي بالإفراج عنه في السادس والعشرين من حزيران/ يونيو الماضي.

وطالب أبو بكر المؤسسات الحقوقية والدولية وكذلك الوسطاء بضرورة التدخل الفوري من أجل إرغام الاحتلال على تنفيذ اتفاقه مع الأسير عواودة والإفراج عنه.

وأمس مددت محكمة الاحتلال اعتقال الأسير خليل عواودة حتى يوم الخميس القادم على الرغم من أن موعد الافراج عنه كان يوم أمس بتاريخ الثاني من أكتوبر الجاري.

ر ب
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك