الاحتلال يرفض استئناف الأسير علي لولح ضد اعتقاله الإداري

نابلس - صفا

رفضت محكمة الاستئناف الإسرائيلية استئناف الأسير علي أسعد عبدالكريم لولح (38عامًا) من سكان بلدة عورتا، جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، ضد اعتقاله الإداري، وعليه من المرجح أن يتم تجديد الإداري له لمرة ثالثة على التوالي.

وأوضح مكت إعلام الأسرى أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير لولح بتاريخ 23/2/2022، بعد اقتحام منزله وتحطيم محتوياته، ولم يمضِ على إطلاق سراحه سوى عامٍ بعد أن أمضى عام في الاعتقال الإداري، وحولته إلى الاعتقال الإداري مرة أخرى لمدة 4 شهور.

وأضاف أن محكمة الاحتلال جددت له الإداري لمرة ثانية لمدة 4 شهور إضافية، وتقدم محاميه باستئناف على القرار، وعرض اليوم على المحكمة التي رفضته بتوصية من المخابرات، مما يفتح الباب لتجديد الإداري له لمرة ثانية.

والأسير لولح متزوج وله طفلتان، وكان اعتقل أكثر من مرة بدايةً من العام 2011، وصدر بحقه حكمًا بالسجن الفعلي مدة ثلاث سنوات، أمضاها كاملة في سجن "النقب"، وتحرر في يناير من العام 2014 على خلفية "انتمائه لحركة حماس, والمشاركة في فعاليات تضر بأمن الاحتلال".

وأعاد الاحتلال اعتقاله في يونيو/حزيران عام 2016، وصدر بحقه قرار اعتقالٍ إداري مدته ستة أشهر، وجدد له خمس مرات، ثم أعيد اعتقاله عام 2020 وأمضى عام في الإداري، قبل أن يُعاد اعتقاله في فبراير/شباط الماضي.

ر ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك