احتجاز ذوي الأسرى خلال زيارة أبنائهم

توتر في سجن ريمون بعد زعم الاحتلال طعن شقيقة أسير لمجندة

سجن إسرائيلي - أرشيفية
رام الله - صفا

تسود أجواء من التوتر سجن ريمون منذ ظهر الأحد؛ بعد زعم الاحتلال الإسرائيلي طعن شقيقة أسير لمجندة خلال زيارة ذوي الأسرى لأبنائهم.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى في تصريح صحفي وصل وكالة "صفا" نسخة منه بأن الفتاة أسيل الطيطي وهي شقيقة الأسير سبع الطيطي أقدمت على ضرب مجندة بسبب الاستفزازات والتفتيشات المهينة أثناء الزيارة، ما أدى لإصابتها في يدها.

وقال المكتب إن الاحتلال اعتقل الفتاة الطيطي علمًا أن شقيقها سيُفرج عنه من سجون الاحتلال خلال الأيام المقبلة.

وأشار إلى أن توترا يسود سجن رامون منذ حادثة الضرب، مضيفا أن إدارة السجن أوقفت زيارة أهالي الأسرى جراء ذلك.

وأكد أن سلطات الاحتلال تحتجز حاليا أهالي الأسرى في قاعة الزيارة بسجن رامون.

من جهته، طالبت هيئة الأسرى والمحررين، الأحد، اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالعمل على فك احتجاز ذوي الأسرى في سجن ريمون، وذلك بعد إغلاق السجن بالكامل بزعم حدوث عملية طعن.

وقالت الهيئة:" إن أجواءً من التوتر تسود سجن ريمون بعد ادعاء إدارة السجن بطعن سجانة على يد فتاة، حيث تم اعتقالها".

وأضافت الهيئة، "حالياً يتم احتجاز أهالي الأسرى في قاعة الزيارة ومنعهم من الخروج، بالإضافة إلى إغلاق السجن بالكامل".

م ز
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك