5 معتقلين سياسيين يضربون عن الطعام في سجن بيتونيا

رام الله - صفا

قال رئيس مجموعة محامون من أجل العدالة مهند كراجه إن خمسة معتقلين سياسيين شرعوا بالإضراب المفتوح عن الطعام في سجن بيتونيا بمدينة رام الله.

وأوضح كراجه خلال مؤتمر صحفي عقد برام الله ظهر الثلاثاء، أن المعتقلين الخمسة أضربوا عن الطعام منذ ثلاثة أيام، نظرا لظروف احتجازهم في سجن جنائي "سجن شرطة بيتونيا".

وأكد كراجه أن استمرار إضرابهم قد يفقد حياتهم، بسبب معاناتهم الصحية وتعرضهم للتعذيب.

وقال كراجه إن المعتقلين: "حولوا بتهمة جنائية ولكن في الوقائع ولائحة الاتهام على خلفية نشاط سياسي مشروع، ولكن تدخل الأجهزة الأمنية في عمل القضاء لتبرير توقيفهم وملاحقتهم".

بدورها، قالت أسماء هريش شقيقة المعتقل أحمد هريش إن المعتقلين مضى على اعتقالهم 114 يومًا، وهم محتجزون في ظروف صعبة، وأن إدارة السجن قامت بعزلهم وتفريقهم بعد الشروع بالإضراب.

وناشدت هريش المؤسسات الحقوقية والسلطة بالضغط للإفراج عن المعتقلين لعدم وجود مسوغ قانوني لاعتقالهم.

وأشارت إلى أن المعتقلين حرموا من أسرهم وأبنائهم وعملهم ومن حرم إكمال دراسته الجامعية.

أما شقيقة المعتقل رحيب فأكدت أن شقيقها لم يستطع الوقوف على قدميه بعد زيارته، ويعاني من ضيق في التنفس وجرى تعذيبه رغم كبر سنه.

وحملت رحيب الأجهزة الأمنية المسؤولية عن حياة شقيقها، داعية إلى التدخل للإفراج عنه وعن المعتقلين.

ع ع/أ ك
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك