يبدأ عصر اليوم ويستمر للخميس

حشد كبير بأراضي 48 نحو الأقصى وتحذير مما ستؤول له الأوضاع

الداخل المحتل - خاص صفا

من المقرر أن تنطلق عشرات الحافلات من الداخل الفلسطيني المحتل نحو المسجد الأقصى المبارك غدًا الاثنين، للرباط فيه، ضمن حشد يجري للدفاع عن المسجد والتصدي لاقتحامات ومخططات الاحتلال ومستوطنيه.

وأطلقت قيادات الداخل ونشطاء وحملات، دعوات لجماهير الداخل لشد الرحال إلى الأقصى غدًا وبعد غدٍ، بالتزامن مع الأعياد اليهودية، والاقتحامات والممارسات التي يخطط الاحتلال لها ضد المسجد المبارك.

وقال أحد القائمين على تسيير الحافلات من الداخل للأقصى إبراهيم أبو هاني لوكالة "صفا": إن عشرات الحافلات ستنطلق فجر غدٍ نحو الأقصى من عدة بلدات، منها أم الفحم ويافا والنقب والطيبة ومدن بالمثلث والجليل.

وأضاف أن حافلات ستتوقف عند مدخل مدينة القدس ويكمل المواطنون توجههم إلى الأقصى مشيًا، فيما ستصل أخرى إلى داخل البلدة القديمة بالمدينة.

وذكر أن معظم الحافلات ستنطلق في الساعة التاسعة صباح غدٍ، وأخرى عصر اليوم، وسيستمر التسيير والحشد حتى الخميس المقبل.

وتوقع أن تعترض قوات الاحتلال الحافلات، كما كل عام، مؤكدًا أن هذه الممارسات المعروفة لن تثني أهل الداخل عن شد الرحال إلى الأقصى والدفاع عنه.

مواجهة وتحذير من النتائج

من جانبه، قال نائب رئيس الحركة الإسلامية ورئيس لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية الشيخ كمال الخطيب: "إن إطلاق الدعوات للحشد في المسجد الأقصى جاء على خلفية دعوات الاحتلال لما أسمته طوفان الاقتحامات بموسم الأعياد اليهودية غدًا الإثنين وبعد غدٍ الثلاثاء".

وأشار إلى أن الحشد يأتي في ظل خطر كبير يتعرض له الأقصى، خاصة وأن الأعياد الحالية سيتبعها عيد الغفران مطلع أكتوبر المنصرم.

وأضاف "هذا موسم اقتحامات للأقصى، وواجب الجميع من فلسطينيين وعرب ومسلمين أن نهبّ للدفاع عنه والتصدي لمخططات الاحتلال وجماعاته من المستوطنين".

ورأى الخطيب أن ما يميز هذه الاقتحامات هذه المرة هو أنه سبق وتم الإعلان عن النية بالنفخ بالبوق وهي شعيرة يهودية صارخة في ساحات المسجد الأقصى المبارك.

واعتبر أن النفخ في البوق، يمثل نقلة نوعية في الاستهداف بعد ما سميت بالصلاة الصامتة والسجود الملحمي، مضيفًا "ها هم الآن ينتقلون لما يسمى بالنفخ بالبوق".

وأشار إلى أن تسيير الحافلات من الداخل، يأتي أيضًا لمواجهة حشد لما تسمى جماعة "جبل الهيكل" التي أعلنت عن تسيير حافلات مجانية من الداخل لليهود، من أجل الوصول للأقصى للمشاركة في الاقتحامات.

وحذر الخطيب مما قد تؤول إليه الأوضاع في الأقصى خلال الاقتحامات، خاصة وأن المسلمين لن يتركوا المسجد لقمة سائغة لجماعات المستوطنين الذين تحميهم قوات الاحتلال، كما لن يسمحوا بأن يكون المسجد وسيلة انتخابية لنيل أعلى أصوات من اليمين المتطرف، بالتزامن مع بدء الدعاية الانتخابية لانتخابات كنيست الاحتلال المقررة بنوفمبر المقبل.

أ ك/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك