حماس: عملية رام الله جرس إنذار بمسيرة الدفاع عن الأقصى

غزة - صفا

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن عملية الطعن التي وقعت مساء اليوم في رام الله بالضفة الغربية المحتلة، جرس إنذار جديد للاحتلال في مسيرة الدفاع عن الأقصى وإفشال مخططات التهويد.

وباركت الحركة في بيان لها الخميس، "عملية الطعن البطولية التي نفذها أحد مجاهدي شعبنا، قرب حاجز بيت سيرا جنوب غرب رام الله، والتي أسفرت عن إصابة عدد من المستوطنين"، وترحمت على أرواح شهدائنا الأبرار الذين ستبقى دماؤهم نوراً يُضيء لنا طريقنا إلى القدس.

وأكدت حماس، أنَّ "شعبنا سيمضي في مشروعه النضالي بكل الوسائل، ومن حيث لا يحتسب العدو، ويدقّ جرس الإنذار على أعتاب القدس، مواجهاً ومتصدّياً للمحتل ومخططاته لاقتحام الأقصى وأداء الطقوس التوراتية فيه نهاية الشهر الجاري بغضب عارم".

ودعت أبناء شعبنا في القدس وعموم الضفة والداخل المحتل إلى مواصلة تصدّيهم لإرهاب الاحتلال وقطعان مستوطنيه، وحماية المسجد الأقصى المبارك من مخططات المتطرّفين الصهاينة، والتقدّم بثبات للنفير وشدّ الرّحال والرّباط، ذوداً عن حياضه بكلّ قوة وبسالة، وإفشالاً لكلّ مشاريع الاحتلال في تهويده وتدنيسه.

ط ع
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك