كتلة الصحفي: تحذر من التحريض على الصحفي علاء الريماوي

غزة - صفا

حذرت كتلة الصحفي الفلسطيني من التحريض الممنهج الذي يتعرض له الصحفي علاء الريماوي مراسل قناة الجزيرة مباشر في الضفة والأسير المحرر ووسائل اعلام فلسطينية وطنية وتعتبره مقدمة لأفعال خطيرة، تعيد للأذهان جريمة اغتيال الناشط السياسي نزار بنات.

وقالت الكتلة في بيان صحفي وصلت "صفا" نسخة عنه، إن هذا السلوك يستدعي وقفة وطنية شاملة وتحركًا صحفيًا محليًا ودوليًا، فاستمرار الاعتداء على الصحفيين دون عقاب، تماهٍ مع السياسة الصهيونية وامتداد لاغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة.

وطالبت محمد اشتية بصفته رئيسا للوزراء بوضع حد لسلوك أجهزته الأمنية وتوفير الحماية للصحفي الريماوي، ونحمله ورئيس السلطة محمود عباس المسؤولية المباشرة عن أي أذى يصيب الصحفي الريماوي وصحفيي وسائل الاعلام العاملة في الضفة المحتلة.

وأضافت أن "استمرار سياسة الإرهاب الممنهج ضد الصحفيين انتهاك لكل القوانين، واستهداف للمشروع الوطني الفلسطيني الذي يعد الصحفيون وفي مقدمتهم الزميل علاء رؤوس الحربة الإعلامية فيه، وجسره إلى العالم، وإن صمتنا عن استهدافه يجعلنا في دائرة التواطؤ والشراكة، وإن سلوك الأجهزة الأمنية في الضفة وتاريخها في التعامل مع الصحفيين والنشطاء وليس آخره ما جرى في نابلس من أحداث، يجعلنا ندق ناقوس الخطر ونطرق جدار الخزان صارخين بأعلى صوت، صرخة الشهيد ناجي العلي لا لكاتم الصوت".

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك