عشية انعقاد مؤتمر المانحين في نيويورك

شؤون اللاجئين تطالب بالخروج باستراتيجية موحدة لدعم "الأونروا"

رام الله - صفا

طالبت دائرة شؤون اللاجئين الدول المانحة بالخروج باستراتيجية موحدة لدعم وكالة الغوث الدولية "أونروا" تساهم في حل أزمتها المالية المزمنة، وفي ايجاد آلية لتامين دعم متعدد السنوات يحقق الاستقرار المالي في ميزانيتها بما يضمن استدامة خدماتها.

وسيعقد مؤتمر المانحين على المستوى الوزاري في نيويورك يوم غدٍ الخميس على هامش اجتماعات الدورة (77) للجمعية العامة للأمم المتحدة باستضافة الأردن والسويد.

وأوضح رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي اليوم الأربعاء في بيان وصل "صفا"، أن على جدول أعمال مؤتمر المانحين مناقشة تخصيص مساهمات ثابتة للأونروا سواء من الأمم المتحدة أو من المانحين التقليديين، بالإضافة الى المساهمات الطوعية.

وأعرب أبو هولي عن أمله أن تعلن الدول المانحة الرئيسية تخصيص مساهمات ثابتة لدعم ميزانية "الأونروا" الاعتيادية للأعوام القادمة المعززة باستراتيجية عملها للأعوام 2023 – 2028 التي ستقدم بصيغتها النهائية في اجتماع المانحين.

ودعا في بيانه الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتريش" إلى رفع قيمة المساهمة المالية المخصصة من الأمم المتحدة "للأونروا" بالحد الذي يغطي أية عجز مالي متوقع في ميزانيتها في السنوات القادمة.

وأشار إلى أن مؤتمر المانحين ليس مؤتمر تعهدات كالذي عقد في يونيو الماضي، لافتاً إلى أن المؤتمر سيأخذ الصبغة الحوارية للمناقشة بشكل معمق للأزمة المالية المزمنة التي تعاني منها "الأونروا" وسبل معالجتها للخروج بميزانية مستدامة تغطي احتياجات اللاجئين الفلسطينيين.

وأكد على أن أهمية المؤتمر تكمن بأنه سيعقد على المستوى وزراء الخارجية للدول المانحة والدول الأعضاء في الأمم المتحدة بمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتريش مما يعطي دعماً سياسياً كبيراً وقوياً "للأونروا".

وحذر أبو هولي من استمرار الأزمة المالية "للأونروا" على الخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين، وانعكاسها على استقرار المنطقة في ظل غياب الحل السياسي لقضيتهم والانهيار الاقتصادي التي تعاني منه بعض الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين.

أ ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك