"الهيئة المستقلة" تطالب بتحقيق جنائي بأحداث نابلس "المؤسفة"

رام الله - صفا

قالت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"، إنها تتابع بقلق بالغ الأحداث المؤسفة التي وقعت الليلة الماضية وصباح يوم الثلاثاء، في مدينة نابلس احتجاجًا على اعتقال الأجهزة الأمنية للمواطنين مصعب اشتية وعميد طبيلة، وما رافق هذه الأحداث من اعمال احتجاج وإطلاق نار أفضت لمقتل المواطن فراس يعيش وإصابة مواطن آخر.

وطالبت الهيئة في بيان وصل وكالة "صفا"، النيابة العامة الفلسطينية فتح تحقيق جنائي فوري في مقتل المواطن يعيش وإصابة مواطن آخر، وإعلان نتائج التحقيق وتقديم كل يثبت تورطه في مخالفة القانون أو تعليمات إطلاق النار من الأجهزة الأمنية للمساءلة.

ونوهت إلى أنها انتدبت طبيبًا شرعيًا للمشاركة في تشريح جثمان المواطن يعيش، "كذلك تم الترتيب لممثل عن الهيئة بزيارة الموقوفين والالتقاء بهم والاطلاع على ظروف توقيفهم والإجراءات المتخذة بحقهم".

ودعت الهيئة المستقلة جميع الجهات والفعاليات والأجهزة الأمنية والمواطنين إلى ضبط النفس والاحتكام إلى القانون والحفاظ على السلم الأهلي وحماية الممتلكات الخاصة والعامة.

وشهدت نابلس مساء الإثنين وصباح الثلاثاء أجواء متوترة واشتباكات مسلحة في أعقاب اعتقال مصعب اشتية ومقتل مواطن بعد إصابته برصاص الأجهزة خلال تظاهرات الاحتجاج التي أعقبت الاعتقال.

م غ
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك