حماس تنعى "يعيش" محملةً السلطة مسؤولية التطاول على أبناء شعبنا

نابلس - صفا

نعت حركة حماس فراس فارس يعيش (53 عامًا)، الذي ارتقى متأثرًا بجراحه التي أصيب بها مساء أمس الإثنين برصاص أجهزة أمن السلطة.

وكانت الأجهزة الأمنية اعتدت على الاحتجاجات والمظاهرات الشعبية ضد جريمة اختطاف المقاوميْن المطاردَين مصعب اشتية وعميد طبيلة، في مدينة نابلس.

وحمل بيان الحركة، السلطة وأجهزتها الأمنية المسؤولية كاملة عن وفاة المواطن يعيش، والتطاول على دماء أبناء شعبنا، والتساوق مع سياسات الاحتلال الإجرامية بحق مقاومينا وأبطال شعبنا.

كما دعا بيان حماس السلطة وأجهزتها الأمنية إلى التوقف عن تلك التجاوزات والانتهاكات الخطيرة، ورفع يدها عن مقاومتنا وثوار شعبنا المنتفضين في وجه الاحتلال.

وطالب البيان القوى والمؤسسات والشخصيات الوطنية والاعتبارية إلى تحمّل مسؤوليتها في إلزام السلطة وأجهزتها الأمنية بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين والمطاردين خاصة، وإنهاء نهج الاعتقال السياسي.

أ ك
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك