روبوت توصيل طعام اقتحم مسرح جريمة يثير جدلا حول ذكاء الآلات

لوس أنجلوس - صفا

أفاد مقطع فيديو -تم نشره على موقع تويتر- بأن روبوتًا ذاتي القيادة لتوصيل الطعام لم يتعامل بشكل صحيح مع شريط التحذير الأصفر المحيط بمسرح جريمة في لوس أنجلوس أثناء مروره بالمنطقة.

وبين وليام جود وهو صاحب حساب فيلم "ذي بوليس إل" (Film the Police L) على تويتر (Twitter) والذي يوثق نشاط الشرطة في لوس أنجلوس، أنه كان بالقرب من مدرسة هوليود الثانوية وهي منطقة يشتبه أنه حدث فيها إطلاق نار فترة الصباح عندما رأى روبوتًا لتوصيل الطعام يتدحرج على الرصيف، ويقترب من شريط تحذير الشرطة الأصفر الذي يحدد مسرح الجريمة.

وقال جود لموقع غزمودو (Gizmodo) عبر الهاتف "لقد رأيت الربوت قادمًا ولم أصدق ما كنت أراه". وأوضح أن الروبوت ظل يحاول المناورة بقوة حول الشريط حتى رفع المصور الشريط لأعلى للسماح للروبوت بالمرور.

ثم شق الروبوت طريقه عبر مسرح الجريمة في المدرسة الثانوية، مروراً بمجموعة من ضباط إدارة شرطة لوس أنجلوس.

وهذا الروبوت واحد من عدة روبوتات تعمل لصالح "سيرف روبوتكس" (Serve Robotics) وهي شركة مستقلة انبثقت عن أوبر (Uber) عام 2021 بعد الاستحواذ على بوست ماتس (Postmates) العام السابق.

وأعلنت أوبر إيتس (Uber Eats) أنها ستبدأ في اختبار التسليم المستقل باستخدام نماذج سيرف روبوتكس بلوس أنجلوس في مايو/أيار الماضي، لكن جود لم يتمكن من تأكيد ما إذا كان هذا الروبوت بعينه قادما لتسليم طلب أم لا.

وكان من المضحك مشاهدة الروبوت الصغير المستقل يتدحرج مباشرة نحو منطقة الحادث دون رادع، لكن الحادث يظهر كيف أن شركات التوصيل المستقلة لا يزال لديها الكثير من العمل للقيام به لجعل أسطولها يتصرف بشكل حذر في هذه المواقف مثل البشر ويحترم الحدود.

ومع استمرار البشرية في تطوير تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة وروبوتات توصيل الطعام، فإن الطريق إلى الاندماج الناجح للروبوتات المستقلة في مجتمعنا -إذا حدث ذلك على الإطلاق- ستشوبه حوادث مثل هذه تمامًا.

المصدر: مواقع إلكترونية

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك