إضراب شامل يعم مدارس القدس رفضًا للمنهاج الإسرائيلي

القدس المحتلة - صفا

عمّ الاضراب الشامل، يوم الاثنين، كافة مدارس القدس المحتلة، رفضًا لمحاولات الاحتلال الإسرائيلي فرض المنهاج الاسرائيلي وما يحتويه من تزييف وتحريف للرواية التاريخية على الطلبة المقدسيين.

ويأتي الإضراب استجابةً لدعوات أطلقتها القوى الوطنية والإسلامية في المدينة المقدسة لالتزام كافة المدارس بالإضراب، رفضًا لأي شكل من أشكال فرض المناهج الإسرائيلية أو المنهاج المحرف.

وأعلنت عائلات مقدسية التزامها بالأضراب اليوم، مع عدم توجه أطفالها ومعلميها إلى مدارسهم، بسبب فرض منهاج الاحتلال على أطفالنا.

وحملت القوى الوطنية في بيان مشترك مع أولياء أمور القدس، إدارة أي مدرسة المسؤولية الوطنية والأخلاقية والدينية بالخروج عن إجماع الأهالي وخرق الموقف الوطني.

وطالبت المؤسسات الدولية بالوقوف عند مسؤولياتها ومنع تغول الاحتلال واذرعه التنفيذية على مدارس القدس، كما دعوها لحماية المؤسسات التعليمية في المدينة والطلبة.

ودعت الحكومة الفلسطينية إلى توفير البدائل الحقيقية، وتأمين الاحتياجات الفعلية والموارد اللازمة لحماية المؤسسات التعليمية والمنهاج الفلسطيني.

ورفضت القوى كافة أشكال الابتزاز المالي الذي تمارسه وزارة المعارف والبلدية على إدارات المدارس في القدس وسياسة التهديد العلني والمبطن تجاهها.

والسبت الماضي، نفذت العديد من المدارس وأهالي الطلبة ولجان أولياء الأمور في القدس عدة وقفات احتجاجية، رفضًا للمنهاج المحرف، وللمطالبة بحقوق الطلبة من مواصلات وخدمات وطرق آمنه للوصول لمدارسهم، وتأكيدًا على حق أبنائهم في تدريس المنهاج الفلسطيني.

ورفع المشاركون شعارات بعنوان "لا لأسرلة التعليم"، "معًا للحفاظ على هوية أبنائنا"، "نرفض استلام منهاج المعارف"، "من حقنا اختيار كتب أطفالنا"، "نعم للمنهاج الفلسطيني.. لا للمنهاج المحرف"، "نظافة مدارسنا عنوان لصحتنا"، "الأمن والأمان حق مشروع لجميع أولادنا"، و"المواصلات حق لجميع الطلاب ..لا للتمييز".

وقال رئيس اللجنة المركزية للجان أولياء الأمور رمضان طه في تصريح سابق لوكالة "صفا": إن "الوقفة تأتي احتجاجًا على تدريس المنهاج الإسرائيلي لأبنائنا الطلبة في بلدة سلوان وتتغير المفاهيم لهم بالمدارس، وللمطالبة بحقوق الطلبة من مواصلات وخدمات وطرق آمنة".

وأوضح أن بلدية الاحتلال تتجاهل حقوق الطلبة في العديد من القضايا المتعلقة بتوفير غرف صفية وتأمين المدارس، والمواصلات للطلبة، وأيضًا توفير الأمن والأمان، خاصة أن الكثير من الطلاب يتعرضون للاعتقال بحجج واهية، نتيجة الاحتكاك المباشر مع شرطة الاحتلال.

وأضاف أن شرطة الاحتلال تتعمد اقتحام المدارس أثناء دخول وخروج الطلاب من المدرسة، مما يولد نوعًا من الاحتكاك مع عناصر الشرطة، واستفزاز الطلبة، وبالتالي إما اعتقالهم أو ضربهم أو إلقاء قنابل الغاز والرصاص المطاطي تجاههم.

وتابع "نحن نطالب بتعليم آمن لأولادنا، ونرفض بشكل واضح وصريح المناهج المحرفة، والتي تسعى بلدية الاحتلال ووزارة التربية والتعليم الإسرائيلية عبر شن هجمة شرسة إدخالها للمدارس في القدس".

في نهاية تموز/يوليو الماضي، أصدرت ما تسمى وزارة المعارف الإسرائيلية قرارًا يقضي بسحب الترخيص الدائم من 6 مدارس في مدينة القدس، لمدة عام، بحجة "التحريض في الكتب المدرسية على دولة الاحتلال وجيشها"، ويشمل القرار الكلية الإبراهيمية في الصوانة، ومدارس الإيمان بكافة أفرعها في بيت حنينا في القدس.

وخلال آب/أغسطس المنصرم، أرسلت الوزارة رسالة لعدة مدارس عنونت "كتب مدرسية تحتوي على محتوى تحريضي في مدارس القدس الشرقية"، وهددت بسحب ترخيصها في حال "العثور على مؤسسة تعليمية تقوم بالتدريس في الكتب المدرسية التي تحتوي على مواد تحريضية"، على حد تعبيرها.

WhatsApp Image 2022-09-19 at 8.58.11 AM.jpeg

WhatsApp Image 2022-09-19 at 8.58.11 AM (5).jpeg

WhatsApp Image 2022-09-19 at 8.58.11 AM (4).jpeg

WhatsApp Image 2022-09-19 at 8.58.11 AM (3).jpeg

WhatsApp Image 2022-09-19 at 8.58.11 AM (2).jpeg

2cac76d6-c3ed-45eb-916f-5bd9f3bee5e8.jpg

WhatsApp Image 2022-09-19 at 8.58.11 AM (1).jpeg

ر ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك