مقتل شاب في جريمة إطلاق نار بالداخل المحتل

الداخل المحتل - صفا

قُتل الشاب محمد حسن خطيب، في العشرينيات من عمره، في جريمة إطلاق نار ببلدة دير حنا بمنطقة البطوف، مساء أمس الجمعة.

وجاء في التفاصيل، أن المصاب تعرض لإطلاق نار وأصيب بجروح متفاوتة، وخلال نقله إلى المشفى طرأ تدهور على حالته ما أجبر تقديم عمليات الإنعاش له وإيصاله بجهاز التنفس الاصطناعي، بيد أنه جرى إقرار وفاته في المشفى بعد فشل محاولات إنقاذ حياته.

وادعت الشرطة الإسرائيلية في بيان لها، أن الخلفية تعود لنزاع بين أصحاب سوابق جنائية.

وفي بلدة جلجولية، أصيب شاب، يبلغ 24 عامًا من العمر، بجروح وصفت بأنها متوسطة في جريمة إطلاق نار.

وأفاد الناطق بلسان "نجمة داود الحمراء"، بأن "مركز الاستعلامات 101 تلقى بلاغا، الساعة 21:09، حول إصابة شاب في حادث عنف بجلجولية، وقدم طاقم طبي العلاجات الأولية له إذ عانى جروحا متوسطة".

وأحيل المصاب، على وجه السرعة، إلى مستشفى "مئير" في كفار سابا لتلقي العلاج.

وباشرت شرطة الاحتلال التحقيق في ملابسات الجريمتين المنفصلتين؛ دون الإبلاغ عن اعتقال أي مشتبه به.

ويشهد المجتمع العربي تصاعدًا خطيرًا في أحداث العنف وجرائم القتل، في الوقت الذي تتقاعس الشرطة عن القيام بدورها في لجم الظاهرة التي باتت تهدد مجتمعا بأكمله.

وبلغت حصيلة ضحايا جرائم القتل في البلدات العربية، منذ مطلع العام الجاري ولغاية الآن، 75 قتيلًا بينهم 9 نساء.

م غ

/ تعليق عبر الفيس بوك

مهرجان الأقصى في خطر يبدأ فعالياته في غزة