دوري المحترفين

الظاهرية يتفوق على المكبر والبيرة يفوز على إسلامي قلقيلية

دورا - صفا

حسم فريق شباب الظاهرية مساء الجمعة قمة دوري المحترفين لكرة القدم بالضفة الغربية المحتلة بالفوز على ضيفه جبل المكبر بهدفين نظيفين، لحساب الجولة الثانية من البطولة.

ورفع الظاهرية رصيده إلى 6 نقاط من انتصارين، بينما توقف رصيد المكبر عند 3 نقاط.

ولاحت للظاهرية أكثر من فرصة، خاصة كرة علي عدوي التي أنقذها المدافع محمد أبو خميس بعد هفوة الحارس رامي حمادة، وعلى العكس، قدم جبل المكبر أسوأ مبارياته، ولم يظهر بالشكل المنتظر منه.

وقبل نهاية الشوط الأول، عاد الحارس حمادة وارتكب خطأً جديدًا، كلفه تلقي الهدف الأول، حيث سقطت الكرة منه ليتابعها علي عدوي بالمرمى، بعدما حاول الدفاع إبعادها دون جدوى.

وفي الشوط الثاني، استمر الظاهرية في تفوقه، ونجح بحسم المباراة لصالحه بهدف آخر، لنجمه المخضرم البديل عاطف أبو بلال، الذي تابع بذكاء رأسية زميله أحمد أبو بلال.

بدوره، انتزع مؤسسة البيرة فوزًا مهمًا وثمينًا من إسلامي قلقيلية بهدفين لواحد، ليتقدم البيرة للمركز الثاني "مؤقتاً" برصيد 4 نقاط، بينما ظل الإسلامي بلا نقاط.

واستفاد البيرة من تعادله السابق أمام شباب الخليل على الصعيد المعنوي، ليواصل الفريق نتائجه الإيجابية، ويحقق أول انتصار، رغم رحيل الغالبية العظمى من اللاعبين.

وتمكن البيرة من استغلال خبرة نجمه رائد الدحلة الذي نجح في ظرف 3 دقائق من تسجيل الهدفين الأول، والثاني.

وبعد الهدفين سيطر البيرة على اللقاء، وأهدر العديد من الفرص السهلة، ولولا تألق الحارس أنور الأقرع لزادت الغلة، لينتهي الشوط الأول بهدفين دون مقابل.

وفي الشوط الثاني، حاول البيرة التسجيل عبر رائد الدحلة، وحسام ولويل، ليرد الإسلامي بتقليص النتيجة عن طريق إسلام أبو نعمة.

وأشعل هذا الهدف اللقاء، وحاول البيرة التقدم، فيما أهدر الإسلامي أكثر من فرصة مهمة بفعل تدخل الحارس معاذ سماحة.

تعادل

ونجح أهلي الخليل بالعودة إلى معقله بالخليل بتعادل مهم أمام مضيفه مركز الأمعري بهدف لمثله في اللقاء الذي أقيم على إستاد فيصل الحسيني بالرام شمالي مدينة القدس المحتلة.

هذا التعادل منح أهلي الخليل النقطة الثانية، بعد تعادله السابق أمام ترجي واد النيص، بينما حصد الأمعري نقطته الأولى، بعد أن خسر مباراته الافتتاحية أمام مركز بلاطة.

وهاجم الأمعري منذ بداية اللقاء، معتمدًا على تواجد سامح علوان، وداوود صلاح، لكنه اصطدم بدفاع قوي، وخبرة الحارس المخضرم أنس أبو سيف.

في الوقت نفسه، شن رجال المدرب فادي لافي هجمات مرتدة سريعة خاطفة، وكاد مهند فنون من إحدى تلك الفرص أن يفتتح التسجيل، لكن كرته مرت على يسار الحارس محمد عزت.

عاد الأمعري ونوع من محاولاته مع تحركات لاعب وسطه عمر صندوقة، إلا أن التعادل السلبي أنهى الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، استمرت محاولات الأمعري، ونجح الأخير في الحصول على ركلة جزاء، أحرز منها داوود صلاح هدف التقدم، لكن الأهلي حاول البحث عن التعادل، وتمكن من تحقيقه عن طريق اللاعب محمد البدوي الذي استلم كرة داخل الصندوق وسددها قوية في منتصف المرمى.

م ح
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك