منذ أكثر من 100 يوم

الأجهزة الأمنية تواصل اعتقال أكثر من 30 مواطنًا على خلفية سياسية

الضفة الغربية - صفا

واصلت الأجهزة الأمنية استدعاءاتها وانتهاكاتها بحق المواطنين بالضفة، واعتقال أكثر من 30 مواطنا على خلفية سياسية، بينهم طلاب وصحفيون ومحامون ونشطاء.

واستدعى جهاز الأمن الوقائي برام الله، صباح الخميس، الطالب في جامعة بيرزيت قيس جمال ياسين للمقابلة، وأعاد أمس، اعتقال المحرر محمد مصعب علاوي بعد أقل من 24 ساعة من الإفراج عنه.

واختظفت الأجهزة الأمنية المحرر حسن فارس دراغمة بعد استدعائه للمقابلة صباح أمس، كما تعتقل 4 شبان من عائلة الحروب من بلدة دير سامت قضاء الخليل منذ أكثر من 25 يوماً.

وأعلن المحرر اسلام حامد بني شمسه إضرابه عن الطعام، علمًا أنه معتقل في سجون السلطة لليوم الـ3 على التوالي، كما تواصل الأجهزة اعتقال الطالب في جامعة بوليتكنك فلسطين إبراهيم نواجعة لليوم الـ3 على التوالي، والمواطن محمد الشيخ لليوم الـ4 على التوالي.

وتعتقل الأجهزة الأمنية الأسير المحرر والمعتقل السابق أنور السخل لليوم الـ4 على التوالي، والأسير المحرر المعتقل السياسي السابق سائد عادي لليوم الـ5 على التوالي، والشاب الجريح حبيب الرحمن قطناني لليوم الـ7 على التوالي، علماً أنه بحاجة لعملية طارئة لإخراج شظايا الرصاص من يده التي أصيب بها.

كما لا تزال تختطف الأسـير المحرر خليل الشيخ، والشيخ محمد سمور لليوم الـ9 على التوالي، والشاب محمد عبد الكريم صلاح من بلدة الخضر لليوم الـ10 على التوالي، والصحفي محمد عتيق والشاب أسامة أبو جعص والشقيقين زياد وإبراهيم القنيري والشاب يزن سوقية من البيادر لليوم الـ12 على التوالي.

وتواصل أجهزة السلطة اختطاف المحرر أسامة عصافرة لليوم الـ16 على التوالي، والمحرر شادي إبراهيم غنيمات لليوم الـ17 على التوالي، والأسير المحرر عيسى شلالدة لليوم الـ27 على التوالي، والمحرر أحمد جمال دراغمة لليوم الـ30 في سجن أريحا، والطالب في جامعة بيرزيت قسـام حمايل لليوم الـ84 على التوالي، والمحرر خالد نوابيت من رام الله لليوم 85 على التوالي.

ولا تزال الأجهزة الأمنية تعتقل المحرر جهاد ساري وهدان لليوم الـ100 على التوالي، و شقيقه سعد ساري وهدان لليوم الـ96 على التوالي، والمحامي المتدرب أحمد خصيب لليوم الـ100 على التوالي، في سجن أريحا المركزي.

ولليوم لليوم الـ102 على التوالي، تعتقل الأجهزة الأمنية المحرر أحمد نوح هريش والمواطن منذر رحيب، في مسلخ أريحا المركزي.

وصعدت الأجهزة الأمنية في الضفة المحتلة خلال شهر أغسطس/آب الماضي من انتهاكاتها بحق المواطنين، شملت اعتقال الحرائر والتنكيل بهن، والاعتداء على مواكب الأسرى المحررين ومنازلهم، وتعرض المعتقلين السياسيين إلى الشبح والتعذيب في سجن "مسلخ" أريحا.

ورصدت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية ارتكاب أجهزة أمن السلطة 315 انتهاكا بحق المواطنين، خلال الشهر المنصرم.

ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك