وقفة لأهالي المعتقلين السياسيين أمام محكمة رام الله

رام الله - صفا

نظم أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية المحتلّة، الثلاثاء، وقفة أمام محكمة رام الله؛ احتجاجًا على استمرار اعتقال الأجهزة الأمنية لأبنائهم منذ 100 يوم دون توجيه أي تهمة، رافعين لافتات تندّد باعتقال أبنائهم المتواصل منذ أكثر من 3 أشهر وتدعو للإفراج عنهم.

وتواصل الأجهزة الأمنية استدعاءاتها وانتهاكاتها بحق المواطنين في الضفة، إذ تعتقل أكثر من 24 مواطنًا على خلفية سياسية، بينهم صحفيون ومحامون ونشطاء.

وتعتقل الأجهزة الأمنية المحرر أحمد هريش، والمحرر علاء غانم، والمواطن منذر رحيب، في سجن أريحا المركزي منذ 100 يوم على التوالي.

كما تعتقل لليوم الـ98 على التوالي المحرر جهاد ساري وهدان، و شقيقه سعد ساري وهدان لليوم الـ95 على التوالي، والمحامي المتدرب أحمد خصيب لليوم الـ98 على التوالي، في سجن أريحا المركزي.

وصعّدت الأجهزة الأمنية خلال شهر أغسطس/آب الماضي من انتهاكاتها بحق المواطنين بالضفة الغربية، شملت اعتقال الحرائر والتنكيل بهن، والاعتداء على مواكب الأسرى المحررين ومنازلهم، وتعرض المعتقلين السياسيين إلى الشبح والتعذيب في سجن "مسلخ" أريحا.

ورصدت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية ارتكاب أجهزة أمن السلطة 315 انتهاكًا بحق المواطنين، شملت 81 حالة اعتقال، و39 حالة استدعاء، و28 حالة اعتداء وضرب، و34 عملية مداهمة منازل وأماكن عمل، و40 حالة قمع حريات، و32 حالة اختطاف، و26 حالة محاكمات تعسفية، فضلا عن 35 حالة ملاحقة وقمع مظاهرات وانتهاكات أخرى.

ع و
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك