مختصون يوصون بضرورة تشكيل جهة رسمية لحماية الحقوق الرقمية

غزة - صفا

أوصى خبراء ومدراء مؤسسات إعلامية مختصة في الإعلام الجديد في غزة الثلاثاء بضرورة توحيد الجهد الإعلامي الفلسطيني في تعزيز الرواية الفلسطينية مع تشكيل جهة رسمية لها طابع حقوقي لحماية الحقوق الرقمية، والتركيز على ضرورة صناعة المحتوى بالسردية القصصية، وتحشيد كل شرائح المجتمع لخدمته، بالإضافة إلى تطوير منهجية التعليم في مجال الإعلام الجديد.

وأكد المجتمعون في ورشة لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية- مكتب فلسطين بعنوان " تعزيز الرواية الفلسطينية وتجنب ملاحقة المحتوى الفلسطيني عبر الفضاء المجازي" في مدينة غزة، على ضرورة تعزيز دور المؤسسات الإعلامية العاملة خارج فلسطين ليكون لها دور فاعل في حماية المحتوى الفلسطيني، وإنشاء شبكة علاقات واسعة مع نشطاء عالميين

من جهته، أكد مدير مركز الوسم الشبابي أحمد شقورة أن الشركات الرقمية العالمية في مقدمتها شركة "ميتا" ومنها منصة الفيس بوك منحازة إلى الرواية "الإسرائيلية" فيما تتعمد حظر وتقييد الحسابات الرقمية للمستخدمين الفلسطينيين ومؤسساتهم الإعلامية، في ظل التقصير الواضح من الجهود الدبلوماسية والسفارات الفلسطينية في الضغط على تلك الشركات لوقف سياسة التقييد".

وأضاف شقورة: "يوجد محاولات حثيثة من الجهات الإعلامية والصحفية الفلسطينية في تجاوز الحظر الرقمي عبر إجراءات معينة"، مشيرًا إلى أنه يوجد جهود للتواصل مع مندوبي الشركات الرقمية في الشرق الأوسط ، لتغير تلك سياسات الحظر قدر المستطاع التي تعزز من الرواية "الإسرائيلية".

وأوضح المختص في الإعلام الجديد، أنه تم تحقيق نجاحًا نسبيًا في دحض الرواية "الإسرائيلية" التي تم الترويج لها خلال التصعيدات العسكرية على غزة.

من جهته، شدّد مدير قسم الإعلام الجديد في مؤسسة رواسي فلسطين يوسف الحسني، على ضرورة الذهاب إلى القصص الإنسانية في المحتوى الفلسطيني الرقمي لتحقيق أكبر صدى وتأثير ممكن، مع ضرورة التركيز على صناعة المحتوى لاتساع رقعة انتشاره.

وأوضح الحسني، أن المطلوب هو تحويل الخطاب الفلسطيني من التقليدي إلى السردي بحيث يتلاءم مع الجمهور والمنصة الرقمية.

وطالب بضرورة وجود مدربين وكوادر في صناعة المحتوى الرقمي في المؤسسات الإعلامية الفلسطينية كافة لتحقيق قفزة نوعية في هذا المجال.

من جانبه شدّد رئيس منتدى الإعلاميين، محمد ياسين، على ضرورة المواصلة في إعلاء الصوت والضغط على الشركات الرقمية في التعبير عن الرأي ونشر الرواية الفلسطينية دون أي صعوبات في طريقة النشر.

واعتبر ياسين، استهداف المحتوى جزء لا يتجزأ في الصراع على الأرض واستهداف الهوية الفلسطينية، مشدّدًا على ضرورة جمع الجهود الصحفية الفلسطينية لمواجهة حملة استهداف المحتوى.

أ ك
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك