أبو بكر يطالب بإجراء فحص دوري للأسرى كل ستة شهور

رام الله - صفا

طالب رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بممارسة سلطاته وصلاحياته، في إجبار الاحتلال الاسرائيلي على إجراء الفحوصات الدورية للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين عند الاعتقال وكل ستة شهور.

وقال أبو بكر في تصريح صحفي يوم الثلاثاء: "هذا النداء صرخة حقيقة للأمم المتحدة والمجتمع الدولي، بأنه كفى لسياسة الموت البطيء الذي تمارسه إسرائيل بكل حقد وعنصرية، من خلال غرس الأمراض في أجساد أسرانا وأسيراتنا".

وأضاف أنه من واجب المنظومة الدولية أن تتحرك لحماية اتفاقياتها ومواثيقها، التي أصبحت لا تساوي قيمة الحبر الذي خُطت به، جراء الانتهاكات اليومية التي تمارسها دولة الاحتلال في السجون والمعتقلات.

وأوضح أن حالة الأسير القائد ناصر أبو حميد شاهد حي على ذلك، فهو الآن يصارع الموت جراء تركه فريسة لمرض السرطان، الذي انتشر في جميع أنحاء جسده، ويقترب كل ثانية من الموت والشهادة، ولم يحرك المجتمع الدولي ساكناً حتى هذه اللحظة، وهذا ينطبق على المئات من الأسرى المرضى.

وناشد غوتيريش بضرورة إنقاذ الأسيرات والأسرى المرضى والأطفال والإداريين والقدامى، وأن يكون هناك مساعي حقيقة للإفراج عنهم وإنهاء اعتقالهم، ولجم هذا الاحتلال الذي يتفرد بأبناء شعبنا وأسرانا ومعتقلينا، ويمارس بحقهم الجريمة المنظمة.

ر ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك