تحذيرات من تصاعد الاستيطان وتهويد الأراضي بالقدس

القدس المحتلة - صفا

حذر مختصون من تصاعد وتيرة الاستيطان الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، ومحاولات الاحتلال لتهويد أراضي الفلسطينيين.

وقال الباحث في مؤسسة القدس الدولية علي إبراهيم إن الهجمة الاستيطانية الحالية على مدينة القدس غير مسبوقة.

وبين أن الحكومات الإسرائيلية بمختلف توجهاتها، تصب في خانة زيادة وتيرة الاستيطان، مؤكدًا أنه ومنذ زيارة بايدن زادت المشاريع الاستيطانية التي تسوقها حكومة الاحتلال.

وأشار إلى أن الاحتلال سعى أن يصعد المشاريع الاستيطانية التي تستهدف البنية التحتية في القدس.

بدوره، قال عضو لجنة الدفاع عن أراضي القدس صالح الشويكي إن الاحتلال يريد تهويد أراضي الفلسطينيين في القدس.

وأكد أن الاحتلال يهدف إلى فصل مدينة القدس عن غيرها من المناطق من خلال التوسع الاستيطاني، مبينًا أن الطرق الالتفافية في القدس المحاذية للمستوطنات تعتبر طرق أمنية وليس عادية، وأن خط الفصل العنصري أزاح منطقة حزما عن خارطة مدينة القدس.

ومنذ عام 2010، بدأت سلطات الاحتلال بتنفيذ مخططات مشروع القدس عام 2050، من خلال توسيع المستوطنات، وتحويل المناطق المحيطة بها لمحميات طبيعية ومسارات سياحية وبيئية.

ويأتي ضمن المشروع إقامة مطار يعد الأكبر في منطقة الشرق الأوسط بالقرب من مقام النبي موسى، إذ يفترض أن يستقبل 30 – 35 مليون مسافر، ومن ثم بناء فنادق كبيرة جدًا بحيث تستقبل السياح من كل مكان.

ر ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك