بعد غانتس..لبيد يرفض طلبا أمريكيا بمراجعة تعليمات إطلاق النار بالضفة

القدس المحتلة - صفا

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد مساء يوم الأربعاء، إنه لن يملي أحد على جيش بلاده تعليمات إطلاق النار، فيما يبدو رداً على دعوات أميركية لإعادة النظر في قواعد إطلاق النار في أعقاب التحقيق الذي أعلنه جيش الاحتلال بشأن ملابسات اغتيال مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة.

ويأتي تصريح لبيد بعد أن أكد نائب المتحدث باسم الخارجية الأميركية "فيدانت باتل" أول أمس الإثنين أن بلاده "ستواصل الضغوط على شركائها الإسرائيليين حتى يدرسوا بعمق السياسة والسلوك بكل ما يتعلق بقواعد الاشتباك ودراسة خطوات إضافية لتجنب إصابة مواطنين، والدفاع عن الصحفيين ومنع المزيد من المآسي".

وأثار تصريح الخارجية الأميركية غضبا رسميا واسعا في "إسرائيل"، وقال "لبيد" في تصريحات نقلتها قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية "لن يملي أحد علينا تعليمات إطلاق النار.. لن أسمح بمحاكمة جندي في الجيش الإسرائيلي دافع عن حياته في مواجهة إطلاق نار من إرهابيين من أجل أن أحظى بتصفيق من العالم".

ووصف لبيد مقتل أبو عاقلة بـ "مأساة" وقعت خلال واقعة أطلق فيها من سماهم "إرهابيين" نيرانا كثيفة، منوها إلى أن "الجيش الإسرائيلي لم يطلق النار أبدا بشكل متعمد على الأبرياء".

ليس هناك تدخل سياسي

وسبقت تصريحات لبيد أخرى لوزير الجيش الإسرائيلي "بيني غانتس" انتقد فيها المطالب الأميركية بقوله إن "رئيس الأركان الإسرائيلي وحده هو من يحدد ويواصل وضع التعليمات الخاصة بإطلاق النار وفقا للحاجة العملياتية"، وفق ما نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية.

وأضاف غانتس أن "القادة والجنود يطبقون التعليمات بعناية.. لم يكن ولن يكون هناك تدخل سياسي في هذه المسألة. جنود الجيش الإسرائيلي لديهم الدعم الكامل لتنفيذ مهامهم".

كما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت -في تغريدة له مساء أول أمس الاثنين- إن "تعليمات إطلاق النار لجنودنا سيتم تحديدها من قبل قادة الجيش الإسرائيلي بمعزل عن أي ضغط داخلي أو خارجي".

وأضاف "يدنا ليست خفيفة على الزناد.. نتوقع من أصدقائنا في العالم ألا يعطونا عظات أخلاقية بل أن يدعمونا في حربنا على الإرهاب".

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي رجح أول أمس أن تكون شيرين أبو عاقلة قُتلت بنيران "خاطئة" أطلقها أحد جنوده، مدعيا عدم وجود حاجة لإجراء تحقيق جنائي، مقابل مطالبات فلسطينية بتحقيق دولي مستقل.

وقتلت أبو عاقلة في 11 مايو/أيار 2022، وقالت وزارة الصحة الفلسطينية آنذاك إنها أصيبت برصاص الجيش الإسرائيلي في الرأس أثناء تغطيتها اقتحامه مدينة جنين شمالي الضفة الغربية، وأكدت تحقيقات عدة بينها تحقيق للجزيرة أنها قتلت بنيران إسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

ط ع
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك