"الديمقراطية": ما يجري بحق شعبنا في الضفة حرب على دفعات

رام الله - صفا

قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إن ما يجري في الضفة المحتلة حرب سافرة تشنها سلطات الاحتلال الاسرائيلي ضد شعبنا، على دفعات ترتكب بها كلها جرائم حرب موصوفة في القتل والاعدام والاعتقالات الجماعية.

وذكرت الجبهة الأربعاء في بيان وصل "صفا"، أن سلطات الاحتلال تحاول أن تقدم جرائمها ضد شعبنا، على أنها إجراءات ضد "الإرهاب"، في الوقت الذي ترتكِب فيه إرهابا منظما ضد شعبنا، وجرائم ضد الانسانية بحق شعبنا وأرضه وأملاكه وسيادته الوطنية على أرضه، ولا تستثني في ذلك الأموات حين تحتجز جثامين الشهداء.

وأضافت الجبهة " وقاحة الاحتلال وصلت إلى حد غير مسبوق، فهي ترتكب جرائمها حتى في الوقت الذي يجتمع فيه مجلس الأمن في نيويورك، ما يؤكد مرة أخرى أن –إسرائيل-مارقة ومتمردة على الشرعية الدولية وقراراتها، ومبادئ القانون الدولي والقانون الإنساني، ولا تقيم وزناً للرأي العام الدولي، مدعومة بكل صفاقة من قبل الإدارة الأميركية".

وحذرت الجبهة من أن إجراءات الاحتلال لن تسفر سوى عن مزيد من المقاومة الشعبية بكل أشكالها، داعية في هذا السياق اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى الانعقاد لبحث الأوضاع الفلسطينية، واتخاذ الإجراءات والخطط اللازمة، للحد من تغول سلطات الاحتلال، بما في ذلك تنفيذ قرارات المجلس الوطني والمركزي المعطلة منذ عام2015، ووقف العمل بالمرحلة الانتقالية لاتفاق أوسلو، والتحرر من كل التزاماتها واستحقاقاتها.

أ ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك