و"إطلاق استراتيجية كفاحية جامعة"

"الديمقراطية" تدعو لاستعادة أجواء حوار مؤتمر الأمناء العامين

بيروت - صفا

دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى استعادة أجواء الانفتاح والحوار الوطني الذي ساد مؤتمر الأمناء العامين، في رام الله وبيروت قبل عامين.

كما طالب بيان الجبهة اليوم السبت باستعادة مخرجات ذلك المؤتمر، خاصة تشكيل القيادة الوطنية الموحدة لمقاومة شعبنا الباسلة بكل الوسائل والإمكانيات.

وقالت الجبهة: لقد شكل مؤتمر 3/9/2020 محطة تاريخية أكدت بالملموس امكانية انعقاد الحوار الوطني الفلسطيني بقرار فلسطيني ودون الحاجة إلى وسطاء، كما أكدت امكانية الوصول إلى مخرجات وقرارات من شأنها أن تقلب صفحة الانقسام وصفحة الرهانات الفاشلة، لصالح استراتيجية وطنية كفاحية تستنهض قوى شعبنا كافة في مقاومة باسلة، تضع حداً لسياسة المراوحة في المكان، والتي شكلت فرصة للاحتلال لاستكمال مشاريعه الاستعمارية الاستيطانية.

ودعت الجبهة كافة الأطراف للتخلي عن المصالح الفئوية الضيقة بديلاً للمصالح الوطنية العليا لشعبنا في الخلاص من الاحتلال والاستيطان، وتحرير الأرض وتحقيق أهداف البرنامج الوطني بالعودة وتقرير المصير والدولة المستقلة.

وختمت الجبهة بالتأكيد أن تجارب شعبنا أثبتت أن الحوار الوطني، والوصول إلى الجوامع الوطنية المشتركة، هو السبيل لتحقيق الأفضل أهدافنا الوطنية وتعزيز نضالاتنا في كافة الميادين.

أ ك
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك