نعت الأسير الشهيد أبو محاميد

فصائل: الإهمال الطبي جريمة إسرائيلية متكاملة تتطلب استراتيجية للتصدي

غزة - صفا

نعت فصائل فلسطينية الشهيد الأسير موسى هارون أبو محاميد (40 عامًا) من بيت لحم، والذي ارتقى في مستشفى "أساف هروفيه" الإسرائيلي نتيجة الإهمال الطبي، معتبرة أنها سياسة إجرامية متكاملة تعكس إجرام المحتل وإدارة سجونه.

وحمّلت هذه الفصائل اليوم السبت في بيانات منفصلة تابعتها "صفا"، سلطات الاحتلال وإدارة السجون الإسرائيلية المسئولية عن ارتقاء الأسير أبو محاميد و231 شهيدا من الحركة الأسيرة، مؤكدة على أنها جريمة منظمة متعمدة تتطلب تكاثف جميع الجهود ضمن استراتيجية وطنية للتصدي للهجمة على الحركة الأسيرة.

واعتبر الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم أن استشهاد الأسير أبو محاميد نتيجة الإهمال الطبي المتعمد، جريمة مركبة وانتهاك لكل الأعراف والقوانين الإنسانية، وتعكس إجرام المحتل وسادية السجان الإسرائيلي.

وقال قاسم خلال تصريح لإذاعة الأقصى:" ارتقاء 231 شهيداً من الحركة الأسيرة، يعني أننا أمام جريمة حرب منظمة ترتكبها سلطات الاحتلال ضد أسرانا الأبطال، وأن إدارة سجون الاحتلال تتعمد انتهاك كل القوانين الدولية في التعامل مع الأسرى الفلسطينيين في سجونها، وتتصرف بمنطق البلطجة".

وشدد على أن شعبنا الفلسطيني ومقاومته الباسلة سيبقيان أوفياء لقضية الأسرى وصولاً لكسر القيد عن كل أسرانا الأبطال.

ونعت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، اليوم السبت في بيان وصل "صفا"، الأسير أبو محاميد، محملة سلطات الاحتلال المسؤوليّة الكاملة عن ارتقائه ضمن سياسة عنصريّة ولا إنسانية.

ونوّهت الجبهة الشعبية إلى أن سياسة الإهمال الطبي تهدّد الأسرى وخاصّة المرضى منهم داخل قلاع الأسر، لافتة أن استشهاد أبو محاميد جاء بعد ارتقاء الأسيرة المسنة سعدية فرج الله قبل أشهر.

وشدّدت الشعبيّة على ضرورة تكاتف كافة الجهود الوطنية والشعبية من أجل صوغ استراتيجيّة وطنيّة ميدانية عاجلة تتصدى للهجمة الإسرائيلية المتواصلة على الحركة الأسيرة وفي المقدمة منها سياسة الإهمال الطبي.

حركة المقاومة الشعبية في فلسطين نعت الشهيد الأسير أبو محاميد، مشددة على أن استشهاده بهذه الطريقة جريمة تعكس استهتار إدارة السجون بحياة الأسرى، ويجب الرد عليها بتصعيد الانتفاضة ومساندة الأسري على كافة الصعد.

ولفتت إلى أن استمرار صمت المؤسسات الدولية والإنسانية إزاء الجرائم المرتكبة بحق الأسرى هو تشجيع وموافقة على هذه الجرائم .

أ ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك