الاحتلال يعتقل 3 شبان من الطيبة بزعم "إطلاق النار" بهبة الكرامة

الطيبة المحتلة - صفا

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية وجهاز الأمن العام "الشاباك"، الأسبوع الماضي، ثلاثة شبان من مدينة الطيبة داخل الأراضي المحتلة عام 48، بزعم إطلاق نار تجاه عناصر الشرطة ومحاولة قتلهم في هبة الكرامة العام الماضي.

وداهمت وحدات شرطية خاصة بمرافقة عناصر من "الشاباك"، بيوت الشبان المعتقلين، وعبثت بمحتوياتها.

وأحالت الشرطة المعتقلين للتحقيق معهم لدى المخابرات الإسرائيلية، ومددت محكمة الصلح في ريشون لتسيون، يوم الثلاثاء، حتى 8 أيام على ذمة التحقيق، فيما منعوا من لقاء محام طيلة مدة الاعتقال.

وبعد استئناف تقدم به المحامي فادي برانسي الموكل عن أحد المشتبهين، إلى المحكمة المركزية في اللد، صباح الخميس، سمح لهما بعد تفاهمات مع الشرطة، بلقاء محام.

وتنسب الشرطة و"الشاباك" للمعتقلين، شبهات "إطلاق الرصاص تجاه قوات الشرطة لهدف إصابتهم على خلفية أمنية، وحيازة السلاح لأهداف "إرهابية‘" في العام خلال هبة الكرامة.

من جهته، قال المحامي فادي برانسي لـ"عرب ٤٨" إن "هذه الشبهات منذ عام ونيف، وإن السؤال الكبير هنا، لماذا اعتقالهم بعد هذه المدة علمًا بأنهم لم يختفوا عن الأنظار".

وأضاف برانسي، "نحن لم نطلع على مواد التحقيق بطبيعة الحال بداعي المواد السرية، ولكن استطعنا لقاء المشتبهين الأمر الذي منعته المخابرات وهو غير قانوني وحق لكل معتقل".

وتابع "أنس الخميس زرت موكل، وتبادلنا الحديث، لم نتلقَ أجوبة على كثير من الأسئلة، ولكن المهم، أن معنويات موكلي عالية، وهو بجالة جيدة رغم ظروف الاعتقال الصعبة، إلا أن عزيمته قوية".

وكانت شرطة الاحتلال وجهاز الأمن العام (الشاباك) اعتقلا مئات الشباب من الداخل على خلفية الهبة الشعبية نصرة للقدس والأقصى والشيخ جراح وقطاع غزة، وتنديدًا باعتداءات المستوطنين، في أيار/ مايو 2021.

ط ع
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك