زوكربيرغ يعترف.. نظارات "ميتا" يمكنها تصوير الناس سرا

نيويورك - صفا

تحدى جو روغان الممثل الكوميدي السابق ومذيع "البودكاست" الحالي مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لشركة "ميتا" (Meta) إذا كانت نظارات ميتا الذكية الجديدة تمثل مصدر قلق محتمل لانتهاك الخصوصية، وذلك خلال استضافته في البودكاست الخاص به "ذا جو روغان إكسبيرينس "(The Joe Rogan Experience).

زوكربيرغ الذي انضم إلى بودكاست في مقابلة استمرت 3 ساعات، دافع عن النظارات لكنه اعترف بأنه قد يكون من الممكن تصوير الناس من خلالها سرا، وفق ما أورد موقع بيزنس إنسايدر.

وكان إطلاق النظارات الذكية، التي تنتجها ميتا لأول مرة بالتعاون مع شركة "راي بان" (Ray-Ban) الشهيرة، في سبتمبر/أيلول 2021.

وجاءت النظارات الذكية مزودة بكاميرا صغيرة تعمل بالصوت وميكروفون في كلا جانبي إطار هذه النظارات، مما يسمح للمستخدمين بالتقاط الصور أو مقاطع الفيديو.

وأخبر زوكربيرغ روغان أن الشركة "تواصل العمل على إصدارات جديدة" من النظارات.

وفي المحادثة، تحدى روغان الرئيس التنفيذي لشركة ميتا، متسائلا عما إذا كانت مثل هذه الكاميرا السرية يمكن أن تثير مخاوف تتعلق بالخصوصية على سبيل المثال؛ "إذا كان بإمكان الناس فقط البدء في تصوير الأشياء والأشخاص من دون علمهم".

وردّ زوكربيرغ قائلًا إن المنتج يأتي مع ضوء في الزاوية يومض عند تسجيل مقاطع الفيديو أو الصور، وأضاف "أعتقد أن هذا جزء مهم حقا".

ومع ذلك، ردّ روغان متسائلًا عما إذا كان الشخص يمكنه وضع قطعة من الشريط اللاصق على مصدر الضوء بحيث لا يلفت انتباه الضحية أنها مراقبة.

واعترف زوكربيرغ بمنطقية هذا الاحتمال، قائلا "أعتقد، من الناحية النظرية نعم".

وبشأن الضوء الوامض على النظارات الذكية، قال زوكربيرغ "إنه يومض، وهو مؤشر نشط جدا"، وتحدث أن قطعة من الشريط اللاصق يمكن أن تتداخل مع كاميرا النظارات.

وميتا المالكة لفيسبوك (Facebook) وإنستغرام (Instagram) ليست بعيدة عن الاتهامات الخاصة بانتهاكات خصوصية عملائها.

ففي المدة الأخيرة واجهت الشركة ردّ فعل عنيفا لتسليمها رسائل خاصة على فيسبوك إلى الشرطة التي تحقق في الإجهاض غير القانوني.

المصدر : بيزنس إنسايدر

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك