حتى صرف رواتب هذا الشهر

حراك المعلمين يجمد قرار الإضراب لإعطاء فرصة للحكومة

رام الله - صفا

أعلن حراك المعلمين الموحد في الضفة الغربية المحتلة، مساء الأحد، تجميد الإضراب حتى إشعار آخر وبدء العام الدراسي بموعده، لإعطاء فرصة للحكومة لتثبت حسن نواياها حين صرف الرواتب لهذا الشهر.

وقال الحراك في بيان له: " تلقينا اتصالات لا حصر لها، ورسائل لا تعد ولا تحصى من أولياء الأمور ومؤسسات المجتمع المدني والجهات الحكومية مفادها إعطاء فرصة لبدء عام دراسي بالشكل الطبيعي، إلى أن ينزل راتب هذا الشهر ونرى ما تم تحقيقه وما انعكس على رواتب المعلمين كما جاء على لسان رئيس الوزراء محمد اشتية".

وأضافت انه بناء على ذلك قررنا تقديم مصلحة المجتمع على مصلحة شريحة منه "المعلمين"، إلى أن يأتينا الخبر اليقين بنزول الراتب كاملاً مع الزيادات والعلاوات المتفق عليها والتي تبناها الحراك كجزء من الحقوق، فوقتها لن يكون هناك مبررات أخرى لانتقاد المعلم الذي سيتمسك بحقه بممارسة أي فعاليات كانت حال حدوث عكس ذلك.

وأشارت إلى تجميد الإضراب العملي والإداري بعدم افتتاح العام الدراسي 2022/2023 حتى إشعارٍ آخر، ويستقبل المعلمون الطلبة بشكل طبيعي كي يثبتوا للقاصي والداني أنهم موطن الكرم، إلى أن تثبت الجهات الرسمية حسن نواياها حين نزول الراتب.

وأكد الحراك أنه "لا ينظر إلى الفتات الذي أتى به الاتحاد مؤخراً كإنجاز، إنما بعض حقوقنا ردت إلينا، حيث كان قسم كبير منها وهمي للاستهلاك الإعلامي، وعليه فإننا سنتمسك بحقنا المشروع بممارسة الفعاليات مهما كان شكلها حتى تحقيق كامل المطالب، لا سيما ما يخص إخواننا المتقاعدين أيضاً، حيث وردنا من مصدر موثوق أن لا راتب كامل لهذا الشهر".

ط ع
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك