السلطات اليونانية تُخلي مخيمًا للاجئين بينهم فلسطينيين

أثينا - صفا

شرعت الشرطة اليونانية بإخلاء مخيم "إليوناس" في العاصمة أثينا، حيث يقيم حوالي 670 مهاجر ولاجئ بينهم فلسطينيون من سورية.

وذكرت مصادر إعلامية أن توترات عنيفة جرت أثناء إخلاء الشرطة اليونانية آخر مخيمات اللاجئين في العاصمة أثينا يوم الخميس الفائت.

من جانبهم عبر الكثير من المهاجرين عن عدم رغبتهم في مغادرة المخيم الوحيد الذي يقع بالقرب من مركز المدينة، وتتوافر فيه ظروف معيشية جيدة نسبياً، كما يمكن الدخول والخروج منه بحرية على عكس أغلب المخيمات الأخرى.

هذا ولم تتمكن السلطات من إخلاء المخيم بالكامل، فهي لم تجلِ سوى عشرات الأشخاص الذين نقلتهم إلى مخيم قرب أثينا (Schisto) ويقع في ضواحي المدينة.

ويعتبر "إليوناس" أول مخيم أقامته السلطات في البر الرئيسي لليونان، منذ سبعة أعوام استجابة لموجة الوافدين خلال صيف عام 2015. ويستوعب المخيم 1,900 شخص، وعاش فيه 1,200 طالب لجوء، قبل أن تقلص السلطات أعداد القاطنين إلى حوالي 650.

يأتي ذلك في ظل استمرار عبور اللاجئين الفلسطينيين من تركيا إلى الجزر اليونانية لمحاولة الوصول إلى دول اللجوء الأوروبية، رغم التحذيرات من تعرضهم للغرق.

وتشير إحصائيات مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، أن تعداد اللاجئين الفلسطينيين السوريين في اليونان يتجاوز الـ 4 آلاف لاجئ ويتوزعون في الجزر والبر اليوناني، يعانون ظروفاً معيشية متدهورة في مخيمات مكتظة.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك