وسط دعوات لحماية الإبراهيمي

أهالي الضفة يلبون نداء "الفجر العظيم" بمساجدها

رام الله - صفا

لبى أهالي الضفة الغربية المحتلة اليوم الجمعة، نداء "الفجر العظيم"، خاصة في مساجد طولكرم ونابلس وجنين والخليل.

فقد احتشد الآلاف من أهالي الخليل لأداء صلاة الفجر في المسجد الإبراهيمي، معربين عن سعادتهم بذلك.

وعقب الصلاة وزع المواطنون الحلوى والمشروبات الساخنة على المصلين، وسط دعوات لتكثيف التواجد في المسجد الإبراهيمي والبلدة القديمة في الخليل.

ودعا الناشط ساهر أبو عامر المواطنين كافة للتوجه للصلاة في المسجد الإبراهيمي لأنه يعيش في أوقات عصيبة تستدعي الرباط فيه وحمايته من التهويد.

وأحيا أهالي مدينة طولكرم صلاة الفجر في مسجد عمر بن الخطاب -القديم-، وسط مشاركة واسعة من المواطنين وخاصة الشباب.

كذلك شارك أهالي مخيم بلاطة شرق نابلس بحملة الفجر العظيم في مسجد عباد الرحمن.

وفي جنين أدى أهالي بلدة قباطية صلاة الفجر في مسجد صلاح الدين، استجابة لدعوات الفجر العظيم. 

وأكدت الدعوات أن صلاة الفجر فريضة مهمة من فرائض المسلمين في بقعة مباركة.

وتأتي حملة الفجر العظيم لاستنهــاض الهمم والمشاركة الواسعة في صلاة الفجر.

وشاركت جموع المواطنين من القدس والداخل المحتل بأداء صلاة الفجر في المسجد الأقصى المبارك.

وشارك في الصلاة عائلات مقدسية بينها نساء وأطفال، تأكيدهم على تمسكهم ورباطهم الوثيق بالمسجد الأقصى.

وعادت حملة "الفجر العظيم" في واقع شهدت تغييرات ميدانية وسياسية، في سياق الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي، حتى أصبح حضورها مرتبطاً بقداسة "إرث الشهداء"، كما تقول الدعوات الشبابية الأسبوعية.

وانطلقت "الفجر العظيم" لأول مرة من المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل في نوفمبر 2020؛ لمواجهة المخاطر المحدقة بالمسجد واقتحام قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين المتكرر له، ومحاولات تهويده، وأداء الطقوس التلمودية فيه، ومن ثم انتقلت إلى المسجد الأقصى المبارك.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك