مناشدة لتلبية احتياجات المهجرين في مخيم دير بلوط

دمشق - صفا

قال "اتحاد نشطاء جنوب دمشق" في الشمال السوري إن معاناة نحو 1800 عائلة مهجرة في مخيم "دير بلوط -المحمدية" بريف مدينة جنديرس تتفاقم وسط ارتفاع حاد لأسعار الأدوية وكافة المواد الغذائية الرئيسية.

وأشار الاتحاد في بيان له "منذ أكثر من 3 أشهر لم يتلق سكان المخيم أيَّ مساعدات إنسانية تُذكر، باستثناء مادة الخبز، وتوقفت المحال التجارية عن "البيع بالدين" بسبب عجز السكان عن السداد وانعدام الموارد.

وأوضح الاتحاد أن المخيم يبعد عن أقرب مدينة ما يقارب 12 كيلو متر، الأمر الذي ساهم بانتشار البطالة بشكل كثيف، بالتزامن مع ارتفاع أجور المواصلات، وأضاف أن المخيم لم يُنفذ داخله أيَّة مشاريع لدعم سبل الحياة أو مشاريع القروض التشغيلية أو أيَّة مشاريع مهنية منذ إنشائه في منتصف 2018.

ودعا المجلس المحلي لمدينة جنديرس والمنظمات الإنسانية والفرق التطوعية، للوقوف أمام مسؤولياتهم وتلبية احتياجات سكان المخيم في أقرب وقت.

وتعيش قرابة 200 عائلة فلسطينية في خيام في مخيمي المحمدية ودير بلوط بريف عفرين، ويعانون عجزًا كبيرًا في عدم توفر أدنى مقومات الحياة وانتشار البطالة بين صفوفهم، وتخلي الأونروا عن تحمل مسؤولياتها تجاهه

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك

مهرجان الأقصى في خطر يبدأ فعالياته في غزة