قضى 6 سنوات في الاعتقال

طالبه بعدم الاحتفال.. الاحتلال يفرج عن أسير مقدسي

القدس المحتلة - خاص صفا

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء يوم الإثنين، عن الأسير المقدسي أحمد نعيم عشاير (25 عاماً) من بلدة الطور بالقدس المحتلة، بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة 6 سنوات.

واتصلت مخابرات الاحتلال مع شقيقه لحظة الافراج عنه، وطلبت منه التوجه برفقة أحمد إلى مركز المسكوبية قبل التوجه لمنزله في بلدة الطور، بحجة التوقيع على أوراق.

وقال المحرر عشاير لمراسل "صفا" بعد الافراج عنه إن سلطات الاحتلال مارست عليه ضغوطات قبل الإفراج عنه، وماطلت في إطلاق سراحه، وتعمدت تركه ينتظر من الساعة العاشرة صباحا حتى الواحدة والنصف ظهراً، قبل الإفراج عنه.

وأضاف عشاير "تفاجأت بضابط المخابرات يتصل مع شقيقي بعد الإفراج عني، ويطلب منه التوجه برفقتي إلى المسكوبية غربي القدس المحتلة".

وبين أن المحققين في المسكوبية احتجزوه من الساعة الثالثة والنصف حتى الساعة السادسة، وطلبوا منه عدم رفع أعلام وإقامة حفل أو رفع رايات، كما اشترطوا عليه عدم إقامة حفل استقبال ووليمة غداء في الضفة الغربية بمناسبة الإفراج عنه.

ولفت المحرر عشاير إلى أنه وقع وشقيقه قبل الإفراج من المسكوبية على كفالة مالية قيمتها خمسة آلاف شيكل، ملزم بدفعها في حال حمل على الأكتاف ورفع علم فلسطين أو أطلقت مفرقعات أو رددت هتافات خلال استقباله في بلدة الطور.

وكان أحمد عشاير اعتقل بتاريخ 16 – 8 – 2016، ووجهت ضده محكمة الاحتلال تهمة الضلوع بأعمال مقاومة، وأصدرت حكما جائراً بحقه بالسجن لمدة 7 سنوت ونصف، ثم خفضت الإدارة الحكم لمدة 6 سنوات.

ط ع/م ق

/ تعليق عبر الفيس بوك

صلاة الفجر من المسجد الأقصى المبارك