وينسلاند: وقف إطلاق النار بغزة هش وتفاقم بحالة الأمن الغذائي

واشنطن - صفا

قال منسق الأمم المتحدة الخاص بعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند، إن اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلن عنه في قطاع غزة "هش"، وأي استئناف للعدوان ستكون له عواقب وخيمة على الفلسطينيين والإسرائيليين وسيجعل أي تقدم سياسي بعيد المنال.

جاء ذلك في جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي دعت اليها الإمارات والصين وفرنسا والنرويج وأيرلندا، حول "الحالة في الشرق الأوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية".

وبدأ مساء الأحد، سريان اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة بوساطة مصرية، عقب عدوان خلف 46 شهيدًا وما يزيد عن 360 جريحاً.

وأضاف المنسق "لا تزال الدوافع الكامنة وراء ذلك والتصعيد الأخير قائمة، ولن تتوقف دورات العنف هذه إلا عندما نتوصل إلى حل سياسي للصراع يضع حدًا للاحتلال وتحقيق حل الدولتين، على أساس خطوط 1967، بما يتماشى مع قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي والاتفاقات السابقة بين الطرفين".

وتابع "أكرر دعواتي السابقة للقيادتين الإسرائيلية والفلسطينية، إلى جانب المجتمع الدولي، لتعزيز الجهود الدبلوماسية للعودة إلى مفاوضات هادفة نحو حل قائم على وجود دولتين".

وأردف: "خلال التصعيد قتلت إسرائيل 46 فلسطينيًا وجُرح 360 ، وتضررت أو دمرت مئات الوحدات السكنية، إلى جانب بنى تحتية مدنية أخرى".

ولفت إلى أن "عمليات الإغلاق الخاصة بالمعابر أدت إلى تفاقم حالة الأمن الغذائي الهشة بالفعل في قطاع غزة، ما أدى إلى انخفاض مخزون الأغذية الأساسية، وخاصة دقيق القمح.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك