عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى ويؤدون طقوسًا تلمودية

القدس المحتلة - صفا

اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين، صباح الاثنين، المسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة، بحماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة بأن مجموعات من المستوطنين اقتحمت منذ الصباح، المسجد الأقصى، ونظمت جولات استفزازية في باحاته.

وأوضحت أن المستوطنين المقتحمين تلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم، وأدوا طقوسًا تلمودية في باحات الأقصى، وتحديدًا بمنطقة باب الرحمة.

وتواصل شرطة الاحتلال فرض قيودها على دخول الفلسطينيين الوافدين من القدس الداخل الفلسطيني المحتل للمسجد الأقصى، وتحتجز هوياتهم عند بواباته الخارجية.

ومساء الأحد، أدت أعداد كبيرة من المستوطنين طقوسًا تلمودية عند حائط البراق غربي المسجد الأقصى، إحياء لما يسمى "ذكرى خراب الهيكل".

وكان مئات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى من باب المغاربة، في ذكرى "خراب الهيكل"، وأدوا صلوات تلمودية و"السجود الملحمي"، كما ورفعوا علم الاحتلال خلال اقتحامهم للمسجد.

واعتدت قوات الاحتلال بالضرب والدفع على المصلين، فور اقتحام عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير للأقصى، وساد التوتر في المسجد خلال ذلك.

وتتواصل الدعوات المقدسية لتكثيف شد الرحال والرباط في المسجد الأقصى، لصد اقتحامات المستوطنين، ومواجهة مخططات الاحتلال التهويدية.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا عدا الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين، وعلى فترتين صباحية ومسائية، في محاولة لفرض مخطط تقسيمه زمانيًا ومكانيًا.

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك