فصائل تنعي القائد الجعبري وشهداء العدوان على غزة

غزة - صفا

نعت قوى وفصائل، الجمعة، شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وعلى رأسهم القائد في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي تيسير الجعبري.

وقالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان:" ننعى إلى جماهير شعبنا الفلسطيني القائد  الجعبري وعدد من الشهداء، الذين اغتالتهم طائرات الاحتلال الإسرائيلي في جريمة إسرائيلية نكراء".

وأضافت، "باستشهاد الجعبري، فإننا فقدنا قائداً بارزاً من قادتنا ومناضلاً أفنى حياته في طريق النضال والمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي".

وحملت الجبهة الديمقراطية الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن جريمة اغتيال القائد الجعبري وتبعات جريمته النكراء، مؤكدة أن الرد على هذه الجريمة الجبانة لن يمر دون عقاب.

بدوره قال الناطق الرسمي لحركة المقاومة الشعبية خالد الأزبط إن الاحتلال عبر عمليات الاغتيال قادة سرايا القدس في ظل الجهود المصرية للوساطة يؤكد أنه كيان لا يفهم إلا لغة الدم ولا يمكن الحوار معه إلا عبر النار.

وأضاف أن دماء الشهداء من قادة سرايا القدس هي دماء طاهرة جسدت وحدة الكلمة والميدان وسيرى العدو ذلك عملياً عبر رد المقاومة في كل ساحات الوطن.

وأكد الأزبط أن الغرفة المشتركة التي تضم كل الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة لديها من المفاجآت ما سيلجم العدو ويفشل الواقع وتغيير المعادلات التي يحاول الاحتلال فرضها على شعبنا.

من جانبه، أعلنت كتائب الناصر صلاح الدين الجناح العسكري لحركة المقاومة الشعبية في فلسطين، حالة الاستنفار العام في كافة مجموعاتها العاملة في الميدان.

وقالت في تصريح صحفي إن الجريمة النكراء التي استهدفت اليوم الشهيد القائد الكبير في سرايا القدس تيسير الجعبري لن تمر دون عقاب.

وأضافت أن معركتنا مع الاحتلال مستمرة وعلى مستوطنيه الجبناء الهروب فوراً إلى الملاجئ فبإذن الله ستكون مقبرة لهم ولن يخرجوا منها أبدا.

وفي السياق، نعى الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" شهداء العدوان على قطاع غزة وعلى رأسهم تيسير الجعبري عضو المجلس العسكري وقائد المنطقة الشمالية في سرايا القدس.

وأكدت أن هذا العدوان لن ينال من عزيمة شعبنا ولن يثنيه عن مواصلة نضاله حتى استرجاع حقوقه المشروعة متمنيا الشفاء العاجل للجرحى.

وقال "فدا" إن إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، وحكومتها هي من بدأ هذا العدوان وهي من مهدت له: أولا عندما اعتقلت بسام السعدي القيادي في الجناح السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، وثانيا عندما شددت من حصارها الظالم على قطاع غزة، وثالثا عندما شنت هذا العدوان اليوم باغتيال االجعبري وهي على علم بما يمثله من مكانة ورمزية.

واستنكر حزب الشعب الفلسطيني بشدة العملية العدوانية الغادرة التي نفذها جيش الاحتلال على قطاع غزة في مجزرة أدت لاستشهاد تسعة مواطنين حتى الان بينهم طفلة وإصابة العشرات.

وعبر حزب الشعب في تصريح صحفي عن رفضه تبريرات الاحتلال المزعومة محملاً اياه المسئولية الكاملة عن التداعيات التي سوف تنجم عن هذا العدوان.

وشدد الحزب على ان شعبنا الفلسطيني بكافة قواه يقف موحداً في مواجهة هذا العدوان ومن أجل إحباط أهدافه.

م ز

/ تعليق عبر الفيس بوك