"المشكلة في رأس الهرم"

"طفح الكيل" تقدم عبر "صفا" رؤيتها للخروج من الأزمة السياسية

الخليل - صفا

قدّمت قائمة "طفح الكيل"، يوم الخميس، رؤية للخروج من الوضع السياسي المتردي، الذي فاقمه إلغاء الرئيس محمود عباس الانتخابات الشاملة التي كانت مقررة العام الماضي.

وقال ممثل القائمة جهاد عبدو، في تصريح لوكالة "صفا"، إن الواقع السياسي في مأزق كبير بسبب غياب الحياة الديموقراطية وتبادل الحكم بين قوى الشعب الفلسطيني، موضحًا أن معالجة الوضع السياسي غير سهل وبحاجة إلى جهود كبيرة ونوعية.

وأشار إلى تقديم عدة مبادرات كان آخرها مبادرة ناصر القدوة وأخرى قدمها التحالف الشعبي، واللتان اشتركتا في مسألة الإنقاذ، ما يعكس المرحلة الخطيرة التي تمر بها الحالة السياسية الفلسطينية".

ورأى عبدو أن "الحل الأنسب للخروج من المأزق السياسي الراهن هو إجراء انتخابات شاملة ينتج عنها قيادة قادرة على إدارة الموارد ومحاربة الفساد، والمطالبة برحيل الرئيس عباس".

وأكد ضرورة الاتفاق على استراتيجية فلسطينية جديدة قادرة على وقف حالة الانهيار، وتطوير أشكال النضال، مضيفًا "لا أمل للشعب بتحسين أوضاعه في كافة المجالات في ظل بقاء عباس في منصبه"، وفق قوله.

وحول حراكات النقابات وفعالياتها الاحتجاجية في الآونة الأخيرة، قال عبدو إنها تعكس عجز النظام السياسي عن إدارة الملفات في كافة الجوانب.

ولفت إلى أن "حراكات النقابات لن تصل إلى نتيجة حتى لو حققت مطالبها الآنية، وستكتشف أن المشكلة تكمن في رأس الهرم".

وقال: "في حال نجحت نقابة المحامين على سبيل المثال في إلغاء قرار بقانون، فهذا لن يكون تغيرًا يذكر طالما بقي صاحب القرار في منصبه".

وشدد على ضرورة إجراء انتخابات عامة لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني وإجراء تبادل سلمي للحكم.

س ز/أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك