"الاعتقالات السياسية والتنسيق الأمني لا يبشران بخير"

خضر عدنان لـ"صفا": تصعيد المقاومة مخرج للحالة الفلسطينية المعقدة

غزة - خاص صفا

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان، إن المخرج من الحالة الفلسطينية المعقدة في ظل احتقان الشارع الفلسطيني يكمن بتصعيد المقاومة كوننا شعب يرضخ تحت الاحتلال.

وشدد القيادي عدنان خلال حديث لوكالة "صفا" اليوم الأربعاء، على أن "تراجع المقاومة يزيد من خلافنا الفلسطيني الداخلي، وتقدمها وتصاعدها سيزيد من وحدتنا".

وأضاف: "يجب أن نتوحد حول الثوابت، القدس والأسرى وما نختلف عليه كفلسطينيين سيذوب عندما تشتد المقاومة".

وتابع أن انسداد الأفق حاصل وقائم، ومن يريد الاتحاد مع الفصائل يجب أن يكون أساسه المقاومة، وإعطاء الفرصة لأبناء هذا الشعب لمقاومة الاحتلال الذي لم يُبق شيئا من أوسلو ووهم السلام".

وذكر أن الانتخابات لن تكون مخرجًا للحالة الفلسطينية المعقدة في حال فوز من يريده شعبنا؛ "فالاحتلال لن يقبل أن تكون فصائل المقاومة أو من يمثلها في سدة الحكم سواء بالحكومة أو الرئاسة، خاصة بالضفة".

وأكمل: "يمكن أن يكون اجتماع وطني حقيقي في داخل وخارج فلسطين، لكن السلطة لا تعير اهتمام لقيمة القوى والفصائل وتأخذا الأمور إلى الاتجاه للتسوية مع الاحتلال".

ولفت إلى أن التنسيق الأمني والاعتقال السياسي الحاصل من قبل الأجهزة الأمنية بالضفة لا يبشران بخير للواقع الداخلي الفلسطيني.

وختم بالقول: "من يريد ترميم الوضع الداخلي الفلسطيني عليه الاجتماع بكل القوى والنخب الفلسطينية ويغير من سياساته في الواقع المعيشي بالضفة، وحتى الآن هذا غير موجود بالضفة".

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك