"غانتس" يهدد: إذا لم يسُد الهدوء في الغلاف فلن تنعم به غزة

القدس المحتلة - ترجمة صفا

هدد وزير جيش الاحتلال "بيني غانتس" بتصعيد الأوضاع الأمنية على جبهة قطاع غزة، في اليوم الثاني الذي تشهد فيه مستوطنات الغلاف استنفاراً للجيش وإغلاقاً للعديد من الطرق على ضوء مخاوف الجيش من رد مسلح من القطاع بعد اعتقال الشيخ بسام السعدي في جنين.

ونقلت إذاعة الجيش عن غانتس قوله ظهر اليوم وفق ترجمة وكالة "صفا":" إذا لم يعد الغلاف إلى حالة الهدوء فلن تكون هنالك حياة معتادة في القطاع أيضاً".

في حين نقل عن أحد سكان كيبوتس "ناحال عوز" قوله: إن "مستوطني الغلاف مستاؤون من تحويلهم إلى رهائن".

وأضاف "نداف بيرتس" أنه لا يشتكي من قرار الجيش إغلاق الطرق إلا أنه يسأل المستوى السياسي عن الرسالة التي يحملها هكذا إغلاق للجانب الآخر.

وكانت مناطق مستوطنات غلاف غزة، شهدت ازدحامات مرورية خانقة صباح الأربعاء، بسبب إغلاق عدد من المحاور والطرق لليوم الثاني على التوالي بسبب الخشية من عملية استهداف من قطاع غزة رداً على اعتقال القيادي في الجهاد الإسلامي في جنين الشيخ بسام السعدي.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية وفق ترجمة وكالة "صفا" أن جيش الاحتلال قرر اليوم تعزيز مناطق الغلاف بحوالي 100 جندي من الاحتياط وتجنيد محدود لضباط أمن المستوطنات حول القطاع للمساعدة على عزل المنطقة.

ويشمل تجنيد الاحتياط سائقي مركبات إسعاف عسكرية وممرضين في تجنيد مقلص جداً.

ط ع/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك