تستمر 3 أيام وتنتهي على حاجز إيرز

بدء مسيرة عائلة الضابط الأسير "هدار غولدين" باتجاه قطاع غزة

القدس المحتلة - ترجمة صفا

بدأت عائلة الضابط الأسير في قطاع غزة "هدار غولدين" مسيرتها مشياً على الأقدام برفقة المئات من الإسرائيليين انطلاقاً من منزلها في مدينة "كفار سابا" شمالي "تل أبيب" نحو قطاع غزة.

وجاء في مؤتمر صحفي عقدته العائلة صباح الأربعاء، خلال انطلاق المسيرة، وترجمته وكالة "صفا"، أن هدفها هو تحريك المياه الراكدة ودفع الحكومة لاستعادة الجنود.

في حين سيستمر المسير نحو القطاع 3 أيام على عدة مقاطع خلال قطع مسافة حوالي 100 كم على أن تصل يوم الجمعة إلى الحدود الشمالية مع قطاع غزة.

وجاء على لسان شقيق الأسير "تسور غولدين" أن المسيرة تأتي بدلاً من قيام الحكومة بمهامها في استعادة الأسرى، داعياً إلى أكبر مشاركة جماهيرية في المسيرة الأطول في تاريخ الكيان مشياً على الأقدام.

وأضاف "ندعو جميع مواطني إسرائيل للاشتراك في المسيرة، لمن يهمه عودة جنود الجيش إلى بيوتهم، تم الإفراج عن جميع المخربين ولكن أخي التوأم لا زال في غزة، ونحن لا نخاف حماس وسنصل إلى حدود غزة".

أما شقيقة "غولدين" فقالت إن حقائب الدولارات تدخل إلى غزة وهنالك فرصة لاستعادة الجنود إلا أن الحكومة لا تفعل شيء بهذا السياق على حد تعبيرها.

أما والد الجندي " تسور غولدين" فقال " الجنوب تحت الحصار اليوم وعليكم ممارسة الضغوط لاستعادة هدار وشاؤول، هدار كان مصاباً، هكذا وصلتنا المعلومة، ولكنهم لم يدخلوا إلى المستشفى في محاولة لمساعدته، وكانت التعليمات بعدم الدخول للمستشفى في غزة، لم يدخلوا لإنقاذ حياة الجنود وأنا أعرف ذلك، كانت هنالك تعليمات بعدم الدخول للمستشفيات والمنشآت الطبية ونحن ذاهبون لإعادته إلى البيت".

بينما جاء على لسان منظمي المسيرة أنها تأتي في الذكرى السنوية الثامنة لوقوعه في أسر حماس، لافتين إلى أن المسيرة ستصل الحدود مع القطاع، وستدعو الحكومة لاستعادة الأسرى.

ع ص/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك

بث مباشر.. تغطية لعملية القدس