خشية من رد على اعتقال الشيخ السعدي

الاحتلال يطلب من المستوطنين الابتعاد عن حدود غزة.. و"لبيد" يعقد اجتماعًا طارئًا

القدس المحتلة - ترجمة صفا

قرر جيش الاحتلال رفع حالة التأهب على الحدود مع قطاع غزة وأصدر تعليماته للمستوطنين بعدم الاقتراب من الحدود كما قام بإغلاق بعض الطرق في الغلاف خشية تعرض الجيش والمستوطنين لنيران قناصة أو صواريخ مضادة للدروع.

ويأتي الإجراء المذكور بعد ساعات من اعتقال قائد الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية المحتلة بسام السعدي ونشر فيديوهات تبين مدى الوحشية في اعتقاله عبر جره على الأرض وتسليط الكلاب عليه، وخشية الاحتلال من رد عسكري من قطاع غزة.

كما قرر جيش الاحتلال إعادة تموضع بطاريات القبة الحديدية حول الغلاف خشية رد صاروخي من قبل الجهاد الإسلامي.

وبالإضافة إلى ذلك يعقد رئيس وزراء الاحتلال، يائير لبيد اجتماعاً طارئاً قبل ظهر اليوم مع طاقمه الأمني المقلص وذلك للوقوف على آخر التطورات المتعلقة بفرص تسخين الأوضاع في الجنوب.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن الاجتماع سيضم عدا لبيد، رئيس الوزراء الأسبق نفتالي بينيت، وزير الجيش بيني غانتس، مستشار الأمن القومي ايال خولتا، قائد الأركان أفيف كوخافي، رئيس الشاباك رونين بار، السكرتير العسكري آفي جيل، بالإضافة للسكرتير الحكومة شالوم شلومو وجهات أمنية اخرى.

ع ص/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك