الفصائل تدين جريمة جنين واعتقال القيادي السعدي

جنين - صفا

استنكرت الفصائل والقوى الفلسطينية بشدة الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال، الليلة، في مخيم جنين والتي أسفرت عن استشهاد شاب واعتقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بسام السعدي وصهره.

وأعلنت سرايا القدس الاستنفار ورفع الجاهزية لدى مجاهدينا، والوحدات القتالية العاملة؛ تلبيةً لنداء الواجب أمام العدوان الغادر الذي تعرض له القيادي الكبير الشيخ بسام السعدي وعائلته في جنين.

وقال القيادي في حركة الجهاد خالد البطش، إن العدو سيدفع ثمناً باهظاً، محملًا إياه مسؤولية المساس بحياة الشيخ السعدي.

وأضاف بأن هناك حملة تضامن واسعة من الفصائل كافة مع الشيخ السعدي لما يمثله من عنوان في التضحية والجهاد.

وشدد على أن سرايا القدس وكل أذرع فصائل المقاومة لن تبقى مكتوفة الأيدي أمام اعتداءات الاحتلال.

ونعت حركة "حماس" إلى شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية الشهيد ضرار رياض الكفريني (17 عامًا)، الذي ارتقى برصاص قوات الاحتلال أثناء التصدي البطولي لاقتحامهم مخيم جنين مساء الإثنين.

وأكدت أن العدوان الهمجي على جنين، وما تخلله من اعتقال للقيادي في حركة الجهاد الإسلامي بسام السعدي بعد الاعتداء عليه وأهله بالضرب، سيشعل المقاومة التي ستلاحق الاحتلال وقطعان مستوطنيه في كل مكان على أرضنا المباركة.

وأشادت بمقاومة جنين ومخيمها وأهلها الصامدين، لنؤكد أنّ شلال الدم الفلسطيني المتدفق على تراب الوطن السليب سيبقى نبراساً يضيء لشبابنا الثائرين طريق الانتفاضة المباركة نحو التحرير والعودة.

ونعت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، شهيد جنين ضرار الكفريني، والذي ارتقى خلال اشتباكٍ بطولي مع قوات الاحتلال الخاصّة التي اقتحمت مُخيّم جنين الصامد.

وشدّدت الشعبيّة في تصريحٍ لها، على أنّ ‏عملية اقتحام جنين وإصابة واعتقال القيادي بسّام السعدي لن تنال من عزيمة وإصرار شعبنا على مقاومة الاحتلال والذي تجلّى اليوم بتصدي أبطال مُخيّم جنين لهذا العدوان.

واختتمت الجبهة تصريحها بتوجيه التحية لأهلنا في مُخيّم جنين، داعيةً إلى المزيد من الوحدة في تصديهم للعدوان المتواصل الذي تتعرّض له جنين ومُخيّمها، كما دعت إلى اعتماد المقاومةِ بكافة أشكالها لمواجهة الاحتلال والعدوان على كل الأرض الفلسطينيّة.

ونعت حركة المجاهدين الفلسطينيين الشهيد ضرار رياض الكفريني، الذي ارتقى برصاص الاحتلال في مخيم جنين، مؤكدة أن هذه الدماء هي نبراساً يضيء طريق التحرير  للمجاهدين الأبطال.

وأكدت أن اعتقال الأبطال من رجال الضفة الحرة والتي كان آخرهم القائد في حركة الجهاد الاسلامي الشيخ بسام السعدي والاعتداء عليه، لن يفلح في ثنيهم عن مواصلة طريق الجهاد والمقاومة، والعدو الصهيوني يتحمل المسؤولية الكاملة عن حياته.

وشددت على أن المقاومة والمواجهة هي الكفيلة بردع المحتل وإيقاف جرائمه المتواصلة ضد الأرض والإنسان، وهي التي تعبر عن إرادة الصمود والتحدي لدى شعبنا الفلسطيني.

كما استنكرت اعتقال أجهزة أمن السلطة لشقيقة الأسرى الحرة ميسون عرار، مؤكدة أنه كان الأولى بالأجهزة الأمنية أن تدافع عن شعبنا وتحميه من عربدة الاحتلال الذي يعيث فساداً وخراباً في جنين وكل مدن الضفة.

ونعى المكتب المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين، الشهيد ضرار رياض الكفريني الذي إرتقى مساء اليوم خلال المواجهات البطولية مع جيش العدو الصهيوني المجرم الذي اقتحم جنين ومخيمها، مؤكدة بأن ارتقاء الشهداء لن يضعف عزيمة شعبنا ومقاوميه الأبطال وستبقى دمائهم المباركة منارة لكل الثوار والمقاومين الأبطال.

وباركت الأيدي الطاهرة والسواعد المقاومة التي تصدت لجيش العدو الصهيوني في مخيم جنين، مؤكد أن المقاومة هي اللغة الوحيدة التي يفهمها هذا العدو المجرم.

ووجهت التحية لجنين ومخيمها وقراها ومقاتليها الأبطال التي تثبت كل يوم أنها خزان الثورة والثوار الذي ينضب وتصيبه بالفشل و ترده خائبا مدحورا.

وحمّلت العدو الصهيوني المسؤولية الكاملة عن حياة القائد الكبير الشيخ بسام السعدي بعد إطلاق النار عليه وإصابته برصاص الغدر الصهيوني.

ودعت كافة مقاومينا وأبطالنا وثوارنا في الضفة الأبية إلى تصعيد المقاومة والإنتفاضة في وجه العدو ومستوطنيه الفاشيين وإشعال الأرض براكين غضب تحت اقدامهم.

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك