المشهد يزداد تعقيدا

تعرف على آخر خريطة التحالفات الحزبية الإسرائيلية

ترجمة صفا - القدس المحتلة

لا زالت الحالة الحزبية الإسرائيلية متشرذمة أكثر من أي وقت مضى مع اقتراب موعد الانتخابات القادمة للكنيست المقررة في الخريف المقبل.

وأظهرت أحدث استطلاعات الرأي العام الإسرائيلي استمرار حالة الانقسام بين الأحزاب، حيث حصل تحالف الأحزاب التابعة لرئيس وزراء الاحتلال الأسبق بنيامين نتنياهو على 57 مقعدًا ما يحد من إمكانية نجاحه في تشكيل حكومة إسرائيلية مقبلة.

وعلى النقيض، حصل تحالف الأحزاب اليسارية والوسط والقائمة العربية الموحدة على 53 مقعدًا، بينما حصلت القائمة العربية المشتركة بزعامة أيمن عودة على 6 مقاعد.

في حين، حصل تحالف الحزب الجديد الذي شكلته وزيرة الداخلية الإسرائيلية إييلت شاكيد على 4 مقاعد بعد انسحاب رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق من زعامة الحزب ومن المشهد السياسي برمته.

وعلى صعيد عدد المقاعد لكل حزب فلم تكن التغيرات الكبيرة خلال الاستطلاع الأخير، حيث حصل الليكود على 33 مقعدًا، وحزب رئيس الوزراء الحالي يائير لبيد على 23 مقعدًا محافظاً على ثباته، يليه حزب وزير الجيش بيني غانتس الذي حصل على 11 مقعدًا متراجعاً بواقع مقعدين عن الاستطلاع السابق.

بينما حصل حزب "الصهيونية الدينية" الذي يتزعمه بتسليئيل سموتيرتش على 9 مقاعد، تليه أحزاب "شاس" و"يهدوات هتوراة" التي حصلت مجتمعة على 15 مقعدًا وهي أحزاب محسوبة على المتدينين "الحريديم".

وحول الشخصية الأقدر على رئاسة الحكومة، تراجعت الفوارق ما بين نتنياهو ولبيد، فحصل نتنياهو على 44% من ثقة الجمهور بينما حصل لبيد على 32%.

وعلى صعيد التحالفات والانشقاقات الجديدة، هدد أحد قادة حزب "الصهيونية الدينية" ايتمار بن جبير بتأسيس حزب جديد والانشقاق عن حزبه بعد خلافات مع زعيم الحزب بتسليئيل سموتريتش.

وبينت الاستطلاعات حصول حزب بن جبير حال تشكيله على 7 مقاعد حيث يعتبر من جبير من جماعات "كاهانا خاي" والتي تدعو لقتل وتهجير الفلسطينيين.

م ت/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك